من هو بطل رواية ( النَّبِي ) لجبران خليل جبران

ABN Bahá'í News :

من هو بطل رواية ( النَّبِي ) لجبران خليل جبران

ABN NEWSجميعنا يعلم أن جبران خليل جبران كان رائد المدرسة المهجرية في الأدب ومؤسس المدرسة

الرّومانسية في الشّعر العربي الحديث إضافة الى كونه من أهم روّاد عصر النهضة في العالم العربي .

ولد في العام ١٨٨٣ في لبنان وهاجر الى أمريكا مع والدته عام ١٨٩٥ ، عاد بعد ذلك لمدة عامين ليُدَرِّس

اللغة العربية وآدابها بمدرسة ( الحكمة ) في بيروت ثم رجع الى الولايات المتحدة وتوفي هناك عام

١٩٣١. كتب جبران خليل جبران باللغتين العربية والانكليزية ، وكان شاعراً في المرتبة الأولى ، ومن أهم

آثاره هو كتاب (( النَّبِي )) الذي ترجم الى أكثر من ٣٥ لغة من لغات العالم . إحتل كتاب (( النَّبِي ))

المرتبة الأولى بعد (( الكتاب المقدَّس )) في إنتشاره بين النَّاس في أمريكا . عندما تسمع شعر جبران في

كتاب النَّبِي يقول  المختار الأمين الذي كان فجراً لذاته ينتظر سفينته  فمن هو ذلك المختار الأمين ؟ ياترى تحكي

قصة كتاب النبي عن قصة روحٍ مقدّسة هي روح ذلك الرجل العظيم الذي سافر الى بلاد الغرب والتقى بالناس هناك

وقدم لهمالخير الإلهي فعشقوه عشقاً جمّاً ولم يريدوا أن يسافر ويفارقهم ، يأتي الشعب اليه ويقول  بربك لا

تفارقنا هكذا سريعا, فقد كنت ظهيرة في شفقنا, وقد أوحى شبابك الأحلام في نفوسنا وأنت لست غريب بيننا كلا و

لا أنت بالضيف بل أنت ولدنا و قسيم أرواحنا الحبيب فلا تجعل عيوننا تشتاق إلى رؤية وجهك ، ويقول له الكهان

والكاهنات فإن المحبة منذ البدء لا تعرف عمقها إلا ساعة الفراق . من خلال الأحداث الحقيقة التي عاشها الشاعر

جبران خليل جبران أنه التقى فعلاً بشخصية مقدّسة زارت أمريكا وهو الروح المقدسة ( حضرة المولى عبد البهاء )

نستطيع أن ندرك أنَّ موضوع الكتاب هو عَنْهُ وعن جوهر التّعاليم التي كان ينادي بها . إلتقى جبران بحضرة عبد

البهاء عام ١٩١٢ إبان زيارة كان يقوم بها لأمريكا حاملاً رسالة الدين البهائي وهي رسالة الوحدة والسّلام التي

أُوِحي بها الى حضرة بهاء الله في منتصف القرن التاسع عشر . تأثّر جبران بالغ الأثر بما قرأهُ من آثار بهاء الله

العربية حتى صرّح بأنّ كتابات بهاء الله العربية هي (( أسمى أنواع الأدب المحيّر )) .إلتقى حضرة عبدالبهاء بجبران

في نيويورك في ١٩ نيسان عام ١٩١٢ لرسم لوحة له ، وسبق ذلك أن حضر جبران الى ثلاث من اجتماعات حضرته

وقام أحياناً بترجمة الحديث الدّائر الى الإنكليزية لجمهور الحاضرين . تعرّف جبران على حضرة عبد البهاء عن

كَثَب حين جلس ليرسمه ولخّص لنا انطباعاته بعد أن أتمّ الرسم الَّذِي أبدعهُ واصفاً حضرة عبد البهاء قائلاً  لأوّل مرّةٍ

أُشاهد هيكل إنسان على قدر من النُّبل يجعله أهلاً ليحل فيه الرُّوح الْقُدس ) وفي مرة قال أن شخصية السّيد المسيح

الذي صاغها في كتابه ( يسوع ابن الإنسان ) قد تأثّرت تأثُّراً عظيماً بشخصيّة حضرة عبد البهاء الذي عرفها عن كَثَب

وقال عنه أيضا: ( إنه رجل عظيم جداً . إنه رجل كامل . ففي أعماق روحه عوالم . وما أروع صفحة وجهه ، وما أجمل

ذلك الوجه ، الصَّادق كل الصّدق ، المليح كل الملاحة ) .

image

تابع جبران رحلة حضرة عبد البهاء في أمريكا واستمع الى بياناته وخطبه ، وكان على صلة وثيقة مع بعض أتباع

الدين البهائي، وتجاوب مع مبادئ ذلك الدين وتعاليمه ، كما فعل أمين الريحاني وميخائيل نعيمة ، وخاصة دعوته

الى السلام العالمي وتأكيده وحدة العالم الإنساني ، انطلاقاً من أن الأديان كلّها دين واحد هدفها أن تكون سبب

الألفة والمحبّة بين الناس جميعاً . وأعجب جبران بما سمعه من عبد البهاء عن ضرورة نبذ كل انواع التعصبات

الدِّينِيَّة والعنصريّة والسّياسيّة والاقتصادية والوطنيّة ، وضرورة تطابق الدين مع العِلم والعقل ، وتحقيق المساواة

بين الرجال والنّساء ، ونزع السِّلاح ، بالإضافة الى اقتراحات تتعلّق بخلق عالم يقوم على العدل والوحدة والسّلام .

ولا بد للباحث المدقّق في الفكر الجبراني أن يكتشف صدى هذه الأفكار في معظم ما كتبه جبران في اللغتين العربية

والإنكليزية . وفي الختام دعونا نمتّع أرواحنا ببعض من كتاب النبي :

حينئذ قالت له المطرة : هات لنا خطبة في المحبة فرفع رأسه و نظر إلى الشعب نظرة محبة وحنان فصمتوا جميعهم

خاشعين فقاللهم بصوت عظيم : إذا أشارت المحبة إليكم فاتبعوها , و إن كانت مسالكها صعبة متحدرة وإذا ضمتكم

جناحيها فأطيعوها , و إن جرحكم السيف المستور بين ريشها وإذا خاطبتكم المحبة فصدقوها , و إن عطل صوتها

أحلامكم و بددها كما تجعل الريح الشمالية البستان قاعاًصفصفاً لآنه كما أن المحبة تكللكم فهي أيضا تصلبكم ,

وكما تعمل على نموكم هكذا تعلمكم و تستأصل الفاسد منكم وكما ترتفع إلى أعلى شجرة حياتكم فتعانق أغصانها

اللطيفة المرتعشة أمام وجه الشمس, هكذا تنحدر إلى جذورها الملتصقة بالتراب و تهزها في سكينة الليل المحبة

تضمكم إلى قلبها كأغمار الحنطة وتدرسكم على بيادرها وتغربلكم لكي تحرركم من قشوركم وتطحنكم لكي تجعلكم

أنقياء كالثلج و تعجنكم بدموعها حتى تلينوا ثم تعدكم لنارها المقدسة لكي تصيروا جبزاً مقدساً يقرب على مائدة

الرب المقدسة كل هذا تصنعه المحبة بكم لكي تدركوا أسرار قلوبكم فتصبحوا بهذا الادراك جزءاً من قلب الحياة  .

لمزيد من التفاصيل تابعوا صفحة ABN NEWS علي الفيسبوك

https://www.facebook.com/ABN.ArabicNews/

Subscribe to our YouTube TV channel from here اشترك في قناتنا التليفزيونية على YouTube TV من هنا در اینجا در کانال تلویزیونی YouTube TV ما مشترک شوید

Source : ABN Bahá'í News

For more details, followed ABN Bahá'í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

اكتب ايميلك هنا Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

To get a copy of this article or to contact the administration of the site .. Write to the editorial department on this email abnnews.net@outlook.com

This website is independent ... and is NOT the official site of the worldwide Bahá'í community.. and it is issued by an independent media agency for a major press company specializing in the field of journalism and media. We are specialized in the field of journalism and media .. This site is one of the publications of an independent European media institution with dozens of versions of the media read and audio-visual .. We offer the news and the abstract truth, as a team working one aim to serve the human world, away from appearing and polishing.

هذا الموقع مستقل ..وغير تابع للموقع البهائي العالمي .. ويصدر عن جهة اعلامية مستقله لشركة صحفية كبري متخصصة في المجال الصحفي والاعلامي . وهذا الموقع هو أحد اصدارات مؤسسة اعلامية أوروبية مستقلة لها عشرات الاصدارات من وسائل الاعلام المقروءة والسمعية والبصرية .. ونقدم الخبر والحقيقة مجردة من الأهواء الشخصية كفريق عمل واحد هدفه خدمة العالم الانساني بعيدا عن الظهور والتلميع.

Be the first to comment

Leave a Reply