رؤية البهائية حول العنف ضد المرأة

ABN Bahá'í News :

 

ABN NEWS – ان ارتفاع نسبة حوادث العنف ضمن العائلة، والزيادة في تحقير الزوجيْن والأطفال ومعاملتهم بقسوة، وانتشار الإساءة الجنسيّة ما هي الا احدى العوامل للانحدار الاخلاقي الذي تشهده مجتمعاتنا اليوم. وهذا لا يعني ان بزيادة انتشارها، ان يتم قبولها أو التغاضي عنها.
إنّ العنف المنزليّ أصبح واقعا في حياة الكثير من النساء في شتى أنحاء العالم، بغضّ النظر عن الجنس، والطبقة، والخلفية التعليميّة. خاصة وان العنف ضد المرأة لا يشترط أن يكون بالضّرب فقط ، بل قد يكون،الإغتصاب، التّشريد و الطّرد من المنزل، أو الحرمان من الأبناء،و الضّرب حتى الاجبار على الإجهاض.
وفي عام 1994 اصبح حماية المرأة من العنف بكافّة أشكاله من نصوص حقوق الإنسان. الا انه وللأسف لا يزال العنف ضدّ النساء قائمًا ومستمرًا، لعدم وجود عقاب لمن يمارسونه.
وهنا يجب إعادة النظر في المعتقدات والعادات التي تسهم في اضطهاد النساء وقمعهنّ وذلك في ضوء العدل والإنصاف. وعندما يتمّ فهمه بطريقة صحيحة، سيؤدي مبدأ المساواة الجوهريّة بين الرّجل والمرأة إلى تحوّل في جميع العلاقات الاجتماعيّة . ومع ازدياد تقبّل مبدأ المساواة، فإن التحدي المتمثل في نقله إلى الجيل القادم يجب أن يكون مهمة تقع على عاتق الوالدين والمدارس والحكومات والمنظّمات غير الحكوميّة (NGOs)، وليس فقط بسن تشريعات الزامية.
إنّ استعمال القوّة من قِبَل القويّ جسديًّا ضدّ الضعيف كوسيلة لفرض إرادة الشخص وتحقيق رغباته، هو انتهاك فاضح للتعاليم البهائيّة. ولا يُمكن أن يكون هناك مبرّر لأيّ شخص لأن يملي إرادته على آخر، باستعمال القوّة أو بالتهديد بالعنف، ليفعل ما لا يرغب الآخر في فعله. وقد كتب حضرة عبدالبهاء: “يا أحبّاء الله! في هذا الدّور الإلهي الجبر والعنف والزّجر والقهر مذمومين…“. فليتذكّر أولئك الذين قد يحاولون ممارسة العنف مع إنسان آخر، تقودهم أهواؤهم أو عجزهم عن ممارسة ضبط النفس في التحكّم بغضبهم، فليتذكّروا شجب وإدانة الظهور البهائي لمثل هذا السلوك المشين.
وعن الطريقة المثلى لمعاملة المرأة يتفضل حضرة بهاءالله: “على أحبّاء الله أن يتزيّنوا بطراز العدل والإنصاف واشفقة والمحبّة، وكما لا يبيحون أن ينزل بهم الظّلم والتّعدّي، فكذلك لا يُباح لهم إنزاله بإماء الرّحمن. “إنّه ينطق بالحقّ ويأمر بما ينتفع به عباده وإماءه، إنّه وليّ الكلّ في الدنيا والآخرة.”

Subscribe to our YouTube TV channel from here اشترك في قناتنا التليفزيونية على YouTube TV من هنا در اینجا در کانال تلویزیونی YouTube TV ما مشترک شوید

فاذن لا يمكن للزوج ضرب زوجته على الإطلاق، أو إخضاعها لأيّ شكل من أشكال المعاملة القاسية، فعمل كهذا إنّما هو إساءة غير مقبولة للعلاقة الزّوجيّة ومنافٍ لتعاليم حضرة بهاءالله.

فالافتقار إلى القيم الرّوحانيّة في المجتمع يقود إلى انحطاط المواقف السلوكيّة التي يجب أن تحكم العلاقة بين الجنسين، خاصة وإنّ إحدى أكثر الإساءات الجنسيّة شناعة هي جريمة ، حيث وضّح حضرة وليّ أمر الله في رسائل كُتبت بالنيابة عنه بأنّ: “الدين البهائيّ يقرّ بأهميّة الحافز الجنسيّ” وأنّ “التعبير السليم عن الغريزة الجنسيّة حقٌّ مشروع لكلّ فرد، ولهذا نزلت شريعة الزواج.” ففي هذا السّياق من العلاقة الزوجيّة، كما هو الحال في جميع العلاقات الأخرى، يجب توفّر عنصر المراعاة والاحترام المتبادليْن.. فاذن العلاقة التي يجب ان تسود في الاسرة، ان تكون مبنية على الاحترام المتبادل والمساواة التي أمرت بها التعاليم البهائيّة، علاقة تحكمها مبادىء المشورة ومجرّدة من استعمال أيّ شكل من أشكال الإساءة، بما فيها العنف.
لمزيد من التفاصيل تابعوا صفحة ABN NEWS علي الفيسبوك

https://www.facebook.com/ABN.ArabicNews/

Source : ABN Bahá'í News

For more details, followed ABN Bahá'í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

اكتب ايميلك هنا Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

To get a copy of this article or to contact the administration of the site .. Write to the editorial department on this email abnnews.net@outlook.com

This website is independent ... and is NOT the official site of the worldwide Bahá'í community.. and it is issued by an independent media agency for a major press company specializing in the field of journalism and media. We are specialized in the field of journalism and media .. This site is one of the publications of an independent European media institution with dozens of versions of the media read and audio-visual .. We offer the news and the abstract truth, as a team working one aim to serve the human world, away from appearing and polishing.

هذا الموقع مستقل ..وغير تابع للموقع البهائي العالمي .. ويصدر عن جهة اعلامية مستقله لشركة صحفية كبري متخصصة في المجال الصحفي والاعلامي . وهذا الموقع هو أحد اصدارات مؤسسة اعلامية أوروبية مستقلة لها عشرات الاصدارات من وسائل الاعلام المقروءة والسمعية والبصرية .. ونقدم الخبر والحقيقة مجردة من الأهواء الشخصية كفريق عمل واحد هدفه خدمة العالم الانساني بعيدا عن الظهور والتلميع.

Be the first to comment

Leave a Reply