قُرَّةُ العَيْن ( الطّاهرة ) أعظم إمرأة إيرانية

ABN Bahá'í News :

ABN NEWS– لفهم قصة جناب الطاهرة، أعظم نساء إيران. على المرء ان يعرف شيئاً عن بلاد إيران في

ذلك الوقت، ولابد له من إلقاء نظرة سريعة على ديانة عرفت باسم الديانة البهائية ظهرت في تلك الارض

في منتصف القرن التاسع عشر. حتى ذلك الوقت، كانت النساء يخضعن لحالة من القوانين والأعراف

الصارمة تزداد وتقل حسب الظروف. أما الآن – وهن يشكلن نصف المجتمع البشري – وبعد قرون من

السبات، فقد انتبهن الى دورهن الجديد وحملن أفكاراً جديدة. ومن المبهج لهن ان يعرفن إن أول امرأة

استشهدت لأجلهن لم تكن من الغرب أبداً، بل امرأةشاعرة شابة تعرف بالطاهرة وفي بعض الأحيان

قرة العين” من مدينة قزوين في إيران.

image

لقد أظهر لها حضرة عبدالبهاء إجلالاً وافراً، وأتذكر جيداً كلماته لنا عندما كان في زيارة له الى الغرب:

“من بين نساء زماننا كانت قرة العين، وهي ابنة رجل دين إسلامي. أظهرت في زمن ظهور حضرة الباب

شجاعة فائقة وقوة بحيث أعجب بها كل من سمع عنها.لقد أسفرت النقاب عن وجهها بالرغم من وجود

تلك العادة القديمة لدى نساء إيران، ان مجرد التخاطب مع الرجال في ذلك الوقت كان يعتبر عملاً شائناً،

إلا ان هذه المرأة البطلة دخلت في مناقشات مع أكبر علماء الدين الرجال، وكانت تمحقهم في كل مقابلة.

فسجنتها الحكومة الإيرانية، ورُجمت بالأحجار خلال الطرقات ولعنوها ونفيت من مدينة الى أخرى

وهددت بالقتل، إلا ان ذلك لم يهن أبداً من عزمها فيالسعي لتحرير أخواتها. وتحملت العذاب

والاضطهاد بكل شجاعة، واستطاعت وهي في داخل السجن ان تجتذب مؤمنين جدد.

وقالت لأحد الوزراء وهي سجينة في داخل بيته

يمكنك قتلي متى تشاء، لكنك لا تستطيع وقف تحرير المرأة.

في النهاية قربت ساعة نهايتها المحزنة، فنقلت الى حديقة حيث قتلت. ومع ذلك، فقد ارتدت أفضل

ملابسها كما لوأنها ذاهبة لحضور حفلة زفاف. وفي مثل هذه الشجاعة والشهامة قدمت حياتها،

فسحرت وفتنت كل من شاهدها.لقد كانت بطلة عظيمة حقاً.

image

واليوم هناك بين البهائيين في إيران نساء يظهرن شجاعة فائقة ويتمتعن بمواهب شعرية ولباقة

ومقدرة على الكلام أمام جموع الناس”. ان شجاعة جناب الطاهرة الخالدة ستظل محفورة الى الأبد في

ذاكرة الخلود، لأنها قدّمت حياتها من أجل أخواتها النساء. ان طيب عبق شجاعتها ونكران ذاتها قد

انتشر في كل القارات الخمس. والناس من متدينين وغيرهم ومن كل طبقات المجتمع والأجناس، ما زالوا

حتى هذا اليوم يشمّون عطر أفعالها الطيبة، وتسيل دموع المحبة والاشتياق عندما تنشد قصائدها

الرائعة. ومن خلال موقفها الشجاع تبدلت المفاهيم وازدادت المساواة بين الرجل والمرأة. إن مفهوم القوة

القديم، بدأ يفقد هيمنته داخل المجتمعات، ويمكننا ببصيرة نافذة ان نلمح وعياً واسعاً الى أبعد

الحدود، وبدأت روح المحبة والتفاني التي تتميز بها المرأة تحصل على مكانتها. ويمكنك ان ترى في

هذه الفترة الجديدة بروز عهد حضاري بدأ يتساوى فيه الذكر والأنثى. إن الرجل والمرأة هما بمثابة

جناحي طائر البشرية ، وان هذا الطائر لا يمكنه إدراك أوج طيرانه إلا بتساوي وتوازن قوة جناحيه.

image

من أهم تعاليم الديانة البهائية هو تساوي امتيازات النساء مع الرجال وتمتعهن بكامل حقوقهن معهم

في الثقافةوالفرص. كان على جناب الطاهرة ان تموت من أجل هذه الأهداف العظيمة، أما نحن، فدورنا

أن نعيش من أجلتحقيق هذه الأهداف. إشتهرت جناب الطاهرة أيضاً بإسم “قرة العين“، وهي أشهر

امرأة في تاريخ إيران وستبقىذكراها الى الأبد. وبما أنني سافرت خلال القارات الخمس، فقد شاهدت

كيف ان حياتها أثرت في النساء والرجال فيكل أنحاء العالم. ولاحظت كيف ان قصائدها يلتمسها

العلماء في كل بلد، وأعلم أيضاً أن من بين البهائييـن من يتخذ حياة جناب الطاهرة مثالاً سامياً يبتغي

الوصول إليه، مع أن الفترة كانت أقل من تسع سنوات، من وقت أول سماعهاعن ظهور حضرة الباب الى

زمن شهادتها بسبب محبتها لحقيقته، إلا أن حياتها الرائعـة بقيت منذ ذلك الحين تبدولنا في كل يوم

مثل “معلم حيّ“. تصور في ذهنك واحدة من أجمل شابات إيران، عبقرية، شاعرة، أعلم علماء عصرها

في القرآن والحديث، تصورها ابنة عائلة ضليعة في الفقه والأدب، وإبنة أعظم وأعلى مجتهد ديني في

المقاطعة،غنية جداً، تتمتع بمكانة اجتماعية رفيعة، تعيش في قصر فخم جداً، متميزة بين رفيقاتها

الشابات بشجاعتها غيرالمحدودة. تصور ماذا يعني هذا بالنسبة لإمرأة شابة مثلها ما زالت في

العشرينات، لتقف كأول إمرأة حواريّة لرسول، هنا يمكنك أن تفهم هذه الحكاية. في الجريدة الاسيوية

لسنة 1866م الجزء 7 صفحة 474، قدمت صورة واضحة عن جناب الطاهرة، وجاءت الترجمة كالآتي:-

كيف لإمرأة مخلوقة ضعيفة جداً في ايران، وبالتحديد فيمدينة قزوين، حيث يحتل رجال الدين مثل

ذلك النفوذ القوي، ويمتلكون القدرة على جلب اهتمام رجال الحكومةوالمواطنين بسبب كثرة عددهم

وأهميتهم وقوتهم، كيف تتمكن امرأة في مثل هذا البلد ومثل هذه المقاطعة وتحت مثلتلك الظروف

القاسية، من القيام على أمر كهذا؟

هذا هو السؤال المهم الذي حيّر الكثيرين. حتى ان مؤرخ ايران سبهر قال :-

انها كانت حقيقة نادرة ليس لها مثيل في التاريخ“.

image

لكي أقدم لكم حقيقة تاريخ هذه المرأة الشابة العظيمة، عليّ ان أذكر لكم أولا الألقاب التي عرفت بها في

العالم.أعطاها حضرة بهاءالله لقب “الطاهرة“، ولقّبها استاذها في كربلاء سيد كاظم الرشتي

قرة العين “، وعرفت كذلك بأسماء أخرى، “زرين تاج” (ذات التاج الذهبي) ولقبت أيضاً بـ “النقطة“. أما

اللقب الذي أعطاها اياه والدها، فلم يستعمل في التاريخ أبداً، مما يدل على مقدار طبيعة قوة حياتها

الروحانية. لهذه المرأة الايرانية الشابة قوة عميقة جداً، وتعرف هذه المَلَكَة بالبصيرة الثانية.لاحظت

دائماً في التاريخ ان أولياءالله قادرين على التنبؤ بمستقبل الأحداث! وتساءلت مع نفسي في بعض

الأحيان، هل كانت جناب الطاهرة لمّاحة بمافيه الكفاية لتقول :-

يا إلهي،أهب حياتي لتثبيت هذا الدين بين البشر“.

وهل كانت بحاجة أيضاً لتتدرب على الاشتياق الى تقديم حياتها كشهيدة لخدمة هذا الظهور العالمي

الجديد؟ من المؤكد إننا نعلم انها في أول انبهارها الروحاني المتألق، شعرت بمسؤولية كونها واحدة من

أتباع حضرة الباب. فلقد كتبت في إحدى قصائدها الأولى:

شاهدت على بوابة قلبي أثر وخيام فاجعتي!

إنني أشعر إنها كانت تعلم مسبقاً بإستشهادها وقدمت استقبالاً رائعاً له. ومن خلال هذاالنور يمكن

للمرء أن يفهم روحانيتها الطاهرة وشجاعتها المقدامة ليس فقط تجاه الخطر المحدق بحياتها بل لكونها

أول إمرأة في العالم الاسلامي الشرقي تجرأت على رفع النقاب عن وجهها خلال فترة قصيرة، والى

إمتلاكهاالشجاعة الكافية للمناداة بالمساواة وتحرر المرأة .

بقلم أمة الله ( مارثا رووت )

image

لمزيد من التفاصيل تابعوا صفحة ABN NEWS علي الفيسبوك

https://www.facebook.com/ABN.ArabicNews/

Source : ABN Bahá'í News

For more details, followed ABN Bahá'í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

اكتب ايميلك هنا Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

To get a copy of this article or to contact the administration of the site .. Write to the editorial department on this email abnnews.net@outlook.com

This website is independent ... and is NOT the official site of the worldwide Bahá'í community.. and it is issued by an independent media agency for a major press company specializing in the field of journalism and media. We are specialized in the field of journalism and media .. This site is one of the publications of an independent European media institution with dozens of versions of the media read and audio-visual .. We offer the news and the abstract truth, as a team working one aim to serve the human world, away from appearing and polishing.

هذا الموقع مستقل ..وغير تابع للموقع البهائي العالمي .. ويصدر عن جهة اعلامية مستقله لشركة صحفية كبري متخصصة في المجال الصحفي والاعلامي . وهذا الموقع هو أحد اصدارات مؤسسة اعلامية أوروبية مستقلة لها عشرات الاصدارات من وسائل الاعلام المقروءة والسمعية والبصرية .. ونقدم الخبر والحقيقة مجردة من الأهواء الشخصية كفريق عمل واحد هدفه خدمة العالم الانساني بعيدا عن الظهور والتلميع.

Be the first to comment

Leave a Reply