قسوة عملية التطهير التى تحدث بسبب الكوارث الطبيعية

ABN Bahá'í News :

ABN Bahá’í News يتفضل حضرة شوقي افندى ولي الامر للدين البهائي فيبين ان عملية التطهير والاعداد امر لازم للبشرية كي تتخلص و من ناحية , من دنس الاصنام الجامدة من النظم والعقائد التي تقوم على عبادتها دون وعي او ادراك . ومن الناحية الاخرى تنضج العالم روحيا وفكريا وتجعله قادرا على القيام بعملية توحيد شعوبه وقبائله واحلال الامن والسلام في العالم والدخول في العصر الذهبي , فيقول :
يبدو انك تشكو من الكوارث والنكبات التي المت بالبشرية , ان مرحلة التطهير امر لا مفر منه اثناء التطور الروحاني للانسانية لانه خلال المرور بهذه المرحلة تظهر الاحتياجات المادية المبالغ فيها على حقيقتها وما لم يتعلم المجتمع ان يولي اهمية اكبر للمسائل الروحانية فأنه لن يكون لائقا للولوج الى العصر الذهبي الذي بشر به حضرة بهاء الله فالكوارث الحالية جزء من عملية التطهير هذه وخلال هذه الكوارث وحدها يتعلم الانسان درسه فهي تعلم الامم بأن عليهم ان ينظروا للاشياء نظرة عالمية كما تجعل الفرد يولي اهمية اكبر لصحته الروحانية بدلا صحته الجسمانية وفي خضم عملية التطهير هذه وعندما تكون البشرية جمعاء في خضم معاناة شديدة قاسية لا يضن البهائيون انهم في منأى عن مكروه ولن يصيبهم شيء فإذا نظرنا الى القشة الموجودة في اعيننا فأننا سوف ندرك على الفور اننا نحن ايضا مقصودون بهذه المعاناة نحن الذين ندعي بأننا وصلنا , فأن مثل هذه الازمات العالمية ضرورية لتنبيهنا الى اهمية واجبنا للقيام بالمهمة الموكلة الينا فالمعاناة سوف تزيد من طاقتنا لنهيء للبشرية الطريق نحو الخلاص , وسوف توقظنا من رقدتنا لأننا متخلفون عن القيام بما في وسعنا القيام به وايصال الرسالة التي ائتمنا عليها .
وفي مناسبة اخرى بين لنا الحكم الذي اصدره الله في حق انسانية غافلة وما سوف يتمخض عنه فتفضل قائلا :
ان هذه القضاء الالهي المبرم كما يرونه اولئك الذين ادركوا بأن حضرة بهاء الله هو الناطق بأسم الله وسوله الاعظم على الارض ( من ناحية ) نكبة جزائية (ومن الناحية اخرى) اعلى درجات التأديب الالهي وهو في نفس الوقت تفقد من الله وعملية تطهير للبشر يعاقب بناره انسانية فاسدة يلحم أجزاؤها في وحدة عضوية لمجتمع عالمي شامل لا انفصال له والبشر في السنوات الحاسمة هذه , التي تؤشر بمرور القرن الاول للدور البهائي التي تعلن في نفس الوقت عن افتتاح قرن جديد , مدعو , بأمر من الحاكم المنجي للجنس البشري للحساب على ما ارتكبوه في الماضي كما يتم في نفس الوقت تطهيره واعداده للقيام برسالته المستقبليه فالبشر لا يستطيع الفرار من مسؤولياته التي مضت , ولا ان يتملص من مسؤولياته القادمة فالله الذي لا تأخذه سنة ولا نوم العادل والمحبوب و الآمر الحكيم قادر في هذا الدور العظيم ان لا يسمح بذنوب انسانية ضالة سواء عمدا او سهوا , تذهب بلا عقاب , ولا يرغب في ان يهجر اولاده ويتركهم الى قضائهم المحتوم ويحرمهم من تلك المرحلة الاخيرة والعليا في سفر تطورهم الطويل و البطيء والمؤلم الذي في نفس الوقت هو نصيبهم المشروع الذي لا ينازعهم فيه احد وقضائهم المقدر لهم .
يتفضل حضرة شوقي افندي فيشرح مبينا :
ان الحوادث القاسية والازمات والصدمات التي لا تخطر على العقل والحروب والمجاعات والامراض الفتاكة كل هذا مجتمعة قد تتضافر على جيل غافل وتنقش على قلبه الحقائق والمباديء التي رفض الاعتراف بها واتباعها ...المزيد
من كتاب ( علم التليغ ) من احيا نفسا .

For more details, followed ABN Bahá’í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

Source : ABN Bahá'í News

For more details, followed ABN Bahá'í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

اكتب ايميلك هنا Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

To get a copy of this article or to contact the administration of the site .. Write to the editorial department on this email abnnews.net@outlook.com We are specialized in the field of journalism and media .. This site is one of the publications of an independent European media institution with dozens of versions of the media read and audio-visual .. We offer the news and the abstract truth, as a team working one aim to serve the human world, away from appearing and polishing. نحن متخصصون في المجال الصحفي والاعلامي .. وهذا الموقع هو أحد اصدارات مؤسسة اعلامية أوروبية مستقلة لها عشرات الاصدارات من وسائل الاعلام المقروءة والسمعية والبصرية .. ونقدم الخبر والحقيقة مجردة من الأهواء الشخصية كفريق عمل واحد هدفه خدمة العالم الانساني بعيدا عن الظهور والتلميع.