لماذا تكَفّ أَغْلِبُ الدول العربية التعايش مع البهائيين؟

هذا المقال بقلم / د. جواد مبروكي

ABN Bahá’í News–اطلعت مؤخرا في بيان لمنظمة العفو الدولي الصادر في 18 يناير 2017 “اختطاف بهائيين يمنيين، السيد حشمت الله سرفيستاني و السيد نديم السقاف واختفاؤهما بعد القبض عليهما تعسفا يوم 11 يناير دون السماح للتواصل معهما من قبل ذويهما أو محاميهما”.

وأتساءل لماذا أَغْلِبُ الدول العربية تكَفّ التعايش مع البهائيين وبعضهم يتعسفون ويضطهدونهم إلى حد الساعة، ويتهمونهم بخيانة الوطن وبالتجسس وزعزعة عقيدة المسلمين بينما نرى للأقليات الدينية كامل الحرية في البلدان غير العربية مثل وسط إفريقيا وجنوبها وفي أوروبا وأمريكا وآسيا وحتى في الدول الإسلامية غير العربية (ما عدا الحكومة الإيرانية). هل العرق العربي هو السبب أم الإسلام؟

أنا بهائي ومواطن مغربي و أعرف جيداً أن الإسلام دين التسامح والتعايش وأرضه أرض السلام، يحث على احترام الأقليات الدينية وحرية العقيدة. فكيف نفسر إذاً هذا التعامل التعسفي والظالم تجاه البهائيين في صنعاء دولة عربية وإسلامية وفي الحكومة الإيرانية كذلك دولة فارسية إسلامية؟

البهائيون يؤمنون بالله الواحد الأحد و يحترمون ويقدسون الإسلام ويؤمنون بأن سيدنا محمد رسول الله ويتعايشون مع جميع الديانات والعقائد ويؤمنون بأن كل البشرية هي قطرات بحر واحد وأوراق غصن واحد وأن منبع كل الديانات واحد ويخدمون بلدهم والبشرية جمعاء ويؤمنون كذلك بالوحدة في التنوع.

بعد نهاية تكويني الدراسي بفرنسا استقلت من وظيفتي بإحدى المستشفيات هناك وقررت مع عائلتي الرجوع إلى وطني لخدمة مجتمعي ولم أواجه أي مضايقات في بلادي وأتمنى أن يتقدم أكثر وأكثر في طريق الديمقراطية.

وإذا اتهمتْ تِلْكَ الدول البهائيين بالتجسس و زعزعة عقيدة المسلم، فلماذا لا تتهمهم بنفس الاتهامات الدول الإسلامية الإفريقية مثل السينغال والدول الأسيوية المسلمة مثل ماليزيا وحتى أَغْلِبُ الدول العربية مثل البحرين والمغرب؟ بل أَغْلِبُ من تِلْكَ الدول تعترف باستقلالية الديانة البهائية وتتمتع بجميع الحقوق كسائر الديانات.

لا أظن أبدا أن الإسلام هو السبب في اضطهاد البهائيين والأقليات الدينية ولا العرق العربي كذلك، ولكن السبب هو التأويلات الدينية دفاعا عن المصالح الشخصية أو السياسية وخاصة ما يلقى في أذهان الأطفال العرب والمسلمين من تأويلات خاطئة ومن أحكام مسبقة ومن تفضيل دين على آخر مما ينشر عدم التعايش والتسامح والاحترام مع من يخالفهم في الأفكار والعقيدة ويؤدي إلى ظهور التعصب والتطرف.

ومن باب المنطق، إذا كانت كل ديانة تدعو إلى السلم والسلام وخدمة الإنسانية فمن الواضح أن الهدف والمراد واحد، فلماذا إذاً لا نرى في الدول العربية يد المسلم تمسك بيد اليهودي والمسيحي والبهائي والبوذي والزردشتي وكل إنسان كيف ما كانت عقيدته، ما داموا جميعا يتمسكون بالحب الإلهي والإنساني و يسلكون سبيل خدمة المجتمع البشري في سلم وأمان ؟

فما ذنب السيد حشمت الله سرفيستاني و السيد نديم السقاف المختطفين في صنعاء؟ ألأنهما بهائيين؟ ألأنهما يؤمنان بالله إله الكون؟ أم لأنهما ينشران وحدة الجنس البشري والسلم العالمي بأعمالهما وليس بأقوالهما فحسب؟ أم لأنهما لا يمارسان السياسة ويقومان بواجب الطاعة والولاء للسلطة وقوانين البلاد كذلك علي الصورة الأخري طلب منهما حضرة بهاء الله؟


ABN Bahá’í News

For more details, followed ABN Bahá’í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

Share This:

You may also like...