هكذا يحتفل البهائيون بأعيادهم في مصر!

صورة من احتفال البهائيين بعيد النيروز
صورة من احتفال البهائيين بعيد النيروز

ABN Bahá’í News كتبت – رحاب فوزي / يحل في مارس المقبل أيام الصيام لدى اتباع الدين البهائي في مصر، وهي الديانة التي تدعو إلى السلام والمحبة والاعتراف بجميع الأديان، وتنبذ العنف والقتال بكل صوره ولا ترفض وجود أي كتاب أو رسالة سماوية، وهم يعتبرون الأعياد تحتاج لاحتفالات مختلفة باعتبارهم إحدى الديانات التوحيدية.

ويعتبر الصيام الذي يبدأ من الثاني من مارس كل عام هو فريضة لها شأن عظيم في الدين البهائي، ويسمى شهر الصيام بشهر العلاء وينتهي بعيد الصيام في 21 من مارس، ويوافق عيد رأس السنة البهائية، ولهم تقويم شمسي والسنة 19 شهرا كل شهر فيها 19 يوم فقط، والايام الاربعة الباقية في السنة لاكمال عدد ايام السنة الميلادية تسمى بأيام الهاء، ولاتحسب ضمن الأشهر بل تقع قبل الشهر الأخير المخصص للصيام.

أما أسماء الأشهر والأيام فتحكي عن بعض الصفات الإلهية، ومنها شهر العلاء وشهر الجلال وشهر الكمال، وتبدأ السنة البهائية يوم 21 مارس وهو أحد الأعياد البهائية ويسمى يوم النيروز، ويبدأ التقويم البهائي في سنة 1844م و1260هـ ويسمى بتقويم البديع، ومجموع الأيام المقدسة البهائية 9 أيام لايجوز فيها العمل إلا عند الضرورة.

والبهائية أسسها حسين علي النوري المعروف باسم بهاء الله، في إيران في القرن التاسع عشر ومن مبادئها الأساسية التأكيد على الوحدة الروحية بين البشر، وبنشر هذه المبادئ استطاع البهائيون أن يجدوا ما يقرب من 8 ملايين معتنقين لديانتهم في العالم، منهم 33 الف بهائي في مصر وحدها، وأصبح لهم جامعة خاصة وموقع خاص باسمهم عبر الانترنت في مصر ايضا.

ويؤمن البهائيون بوحدة المنبع الإلهي لأغلب الديانات الموجودة في العالم، ويعترفون برسل الله خاصة الإسلام والزرادشتية واليهودية والمسيحية، كما يؤمنون أن جميع هذه الديانات جاءت لهداية البشر أينما كانوا عبر العصور، ويعتقد البهائيون في جذورهم الاسلامية ولايعني هذا أن الدين البهائي فرقة أو مذهب من الإسلام، بل يؤمنون بأن دينهم هو دين مستقل وله كتبه وشرائعه المستقلة.

وصاحب البشرى بالبهائية حضرة الباب علي محمد وموطنه إيران، وكان ذلك عام 1844، وهو الذي بشر بالمهدى المنتظر ميرزا حسين علي، والذى ظهر عام 1862 وبدأ يدعو للبهائية وظل على دعوته إلى أن توفي بعد 40 سنة من الدعوة، وقد خلفه حضرة عباس عبد البهاء، ومن بعده شوقي أفندي رباني، وهو آخر الخلفاء في البهائية،ن ويعتبر البهائي أن الجهاد فى سبيل نشر الدين البهائي محرم لأن طاعة الحكومة واجبة، لكن الجهاد فى سبيل الوطن ضد المعتدي غير محرم على البهائي، وإنما هو التزام وواجب، والبهائية لا تلزم أتباعها بالدعوة، كما يدعون فقط لتوحيد توحيد العالم الإنسانى ونشر السلام بين شعوب العالم.

والصلوات لدى البهائي هي ثلاث صلوات كبرى وصغرى ووسطى، وأى صلاة تغني عن الأخرى، والصلاة فردية ولا توجد صلاة جماعية إلا على الموتى فقط، أما الزواج فلابد من فترة خطبة لا تزيد عن 15 يوم، ثم تقدم شهادة طبية بخلو الزوجين من الأمراض الخطيرة حفاظا على النسل، ويدفع العريس مهرا مقداره 19 مثقالا من الذهب في المدن ومن الفضة في القرى بحد أقصى قدره 95 مثقالًا، ثم تسجل وثيقة الزواج في وثيقة بهائية لتسجل في المحافل، وبسبب عدم وجود محافل في مصر فإن كل زوج يحتفظ بواحدة، ويوجد طلاق ولكنه مكروه ويقع بعد سنة من الخلاف بين الزوجين ولم يتم التصالح بينهما، كما يحرم الدين البهائي تعدد الزوجات.

ويحتفل البهائي، بعدة أعياد منها عيد الرضوان من 21 أبريل وحتى 2 مايو، وعيد النيروز الذي يمثل رأس السنة البهائية ويبدأ في 21 مارس، وعيد بعثة الباب في 23 مايو، وعيد مولد بهاء الله في 12 نوفمبر، وعيد مولد الباب في 20 أكتوبر، وعيد صعود بهاءالله في 29 مايو، وعيد استشهاد الباب في 9 يوليو، وعيد صعود عبدالبهاء في 28 نوفمبر.
أهل مصر

ينشر هذا المقال بالتنسيق مع عدة مواقع وصحف مصرية

ABN Bahá’í News

For more details, followed ABN Bahá’í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

Share This:

You may also like...