بالفيديو… البهائيون في البحرين: لا نعيش عزلة… وإيماننا بالسلام من المهد إلى الروضة الأبدية

ABN Bahá’í News الكثير منّا يسمع بوجودهم في البحرين، والكثير من اللغط أثير بشأن ماهية الدين الذي يدينون به… إنهم البهائيون، الذين يقوم دينهم على الوحدة الروحية للجنس البشري والسلام، ويعيشون في المجتمع البحريني باعتبارهم أحد أكبر الأقليات الدينية من المواطنين في البلاد، بحسب تأكيداتهم.

البهائيون في البحرين لا يرون أنفسهم يعيشون في عزلة، من منطلق أن الدين البهائي يحث أتباعه على الاندماج والتعايش مع الجميع، ولكنهم يعتبرون أن التدخل في الشأن السياسي من الأمور المحرّمة لديهم.

التقت ببديع جابري، وبكُلٍّ من جلال خليل ونهى كرمستجي، واللذين يمثلان المجتمع البهائي في البحرين، الذين أكدوا أن الكثير من البهائيين في البحرين ساهموا في تطوير قطاعات مختلفة.

وفيما يأتي نص اللقاء:

ما هو تاريخ البهائية في البحرين؟

  • يرجع تاريخ البهائية في البحرين إلى أوائل نشأتها، إذ ساهم الترابط الاجتماعي بين الأهالي في مختلف أرجاء المنطقة وروح المودة التي تميز بها سكان الخليج عموما والبحرين خصوصا، في تنوع جميل من الأفكار والمعتقدات، ما أدى إلى تكامل طبيعي بين كافة شرائح ومكونات المجتمع. البهائيون هم أبناء هذه المجتمعات وجزء لا يتجزأ من نسيجها، فقائمة الشخصيات البهائية البحرينية حافلة بالعديد من الرجال والسيدات الذين أخلصوا لمجتمعهم وكانت لهم مساهمات في تنمية وتطوير البحرين.

كم عدد البهائيين في البحرين؟

  • البهائيون يعيشون فى شتى مناطق البحرين، وكمواطنين فهم منصهرون تماماً في مجتمعهم الذي تربطهم به روابط المواطنة والنسب والجيرة. بالإضافة إلى المواطنين البهائيين، هناك أيضا أعداد متغيرة من البهائيين الذين يفدون إلى مملكة البحرين للعمل والعيش فيها. وهي إحدى أكبر الأقليات الدينية من المواطنين في البلاد.

وما هي معتقدات البهائيين وطبيعة علاقتهم بالديانات الأخرى؟

  • يؤمن البهائيون بوحدانية الله سبحانه وتعالى، وبكافة كتبه ورسله وأنبيائه، وبأن الله تعالى قد خلق البشر ليعرفوه عن طريق رسله فيعبدوه، وأن دين الله واحد في جوهره، إذ يؤمن البهائيون أن مؤسسي الأديان العالمية هم في الجوهر مظاهر لحقيقة واحدة، وتشير الآثار الكتابية البهائية إلى الرسالات الأخرى بكل احترام وتقدير. كما يؤمنون أيضا بوحدة الجنس البشري، والصدق والأمانة، والعفة واستقامة السلوك، وأهمية التربية الأخلاقية، وتوافق العلم والدين، ويتمنون الخير للجميع قولا وفعلا.

ويسعى البهائيون بكل إخلاص ليكونوا مواطنين صالحين يعملون لخير وصلاح مجتمعاتهم. إنهم مأمورون، كما تمليه عليهم تعاليم دينهم، بالعمل مع الآخرين جنبا إلى جنب في رعاية وتعزيز الألفة والاتحاد وتأسيس الصلح والسلام.

إن تعاليم ديننا تطلب منا أن نتعايش بالروح والريحان مع أتباع كافة الأديان. لذا فإننا نعتبر العيش مع أتباع كافة الأديان والمعتقدات ومشاركتهم مناسباتهم الدينية واجبا وشرفا نعتز به. كما ندعو اخوتنا في المجتمع إلى المناسبات والفعاليات البهائية المختلفة.

وتشير النصوص البهائية إلى الإسلام بأنه «دين الله المبارك المنير»، وأن محمدا (ص) «سيد العالم وعلة وجود الأمم» و»سراج الله بين العباد ونوره في البلاد» و»بظهوره تزينت الأرض وبصعوده وعروجه تشرفت الأفلاك» و»به سالت البطحاء وابتسم ثغر الحجاز وبه نصبت راية الحقيقة ونكس علم المجاز» و»به نصب علم التوحيد بين الأديان».

وكيف يمارس البهائيون عباداتهم وهل هناك أماكن معينة للعبادة؟

  • نرى أن الإيمان ليس مجرد مجموعة من الممارسات، بل هو مزيج من العبادة وتطبيق هذه المبادئ السامية والقيم الأخلاقية التي يدعو إليها الدين. وفي هذا الشأن يقول حضرة بهاء الله: «قل أن اتحدوا في كلمتكم واتفقوا فى رأيكم واجعلوا إشراقكم أفضل من عشيكم وغدكم أحسن من أمسكم. فضل الإنسان فى الخدمة والكمال لا فى الزينة والثروة والمال».

إننا نتلو الصلاة المفروصة في كل يوم، والتي تؤدى فرادى، كما أننا نؤدي فريضة الصيام في شهر الصيام البهائي لمدة 19 يوما، والذي يصادف شهر مارس/ آذار من كل عام، إذ نمتنع عن الطعام والشراب من طلوع الشمس حتى غروبها.

كما يؤمن البهائيون بأن الأدعية والمناجاة لها أثر كبير في تطوير حياة الفرد والمجتمع وخلق مناخ يحفز على خدمة البشرية، كما ورد في الآية التالية «أن اجتمعوا بالرَّوْح والرَّيْحَان ثم اتلوا آيات الرَّحمَن بها تُفْتَحُ على قلوبكم أبواب العرفان إذاً تَجدوا أنفسكم على استقامة وتَروا قلوبكم في فرح مبين». إن الدعاء والتأمل هما في الحقيقة عناية إلهية كرّم الله بهما عباده المؤمنين وحثهم على ذلك استدرارا لرحمته وبركته، فالتقرب إلى الله يعطي الإنسان السكينة والاطمئنان ويدعوه إلى التحلي بالفضائل الإنسانية. إن البحرين معروفة بتنوعها؛ كما إن شعب هذه ا

لجزيرة الدافئة مشهور في المنطقة بأخلاقه السمحة وتسامحه وتعايشه. إن ما نراه في البحرين وشعبها لهو تجسيد لمبدأ الوحدة فى التنوع الذي دعا إليه حضرة بهاء الله قبل أكثر من 150 عاما. يمكن للمرء أن يشهد تعبيرا عن هذا المبدأ في جلسة الدعاء الشهرية التي يشارك فيها الناس من جميع أطياف المجتمع وينضمون إلى إخوانهم البهائيين بروح من المحبة والوحدة ويتم خلالها تلاوة الكلمات الإلهية من الآثار البهائية ومن غيرها من الكتب المقدسة، لتعزيز الحالة التعبدية والتقرب إلى الله عزّ وجلّ وجلب التأييد لتقدم وطنهم والعالم بأسره.

ماذا عن دور رجال الدين في الدين البهائي؟

  • لا يوجد رجال دين في الدّين البهائيّ. هناك هيئات مشكلة من البهائيين الذين ينظمون الشئون الاجتماعية للبهائيين.

وما هي عادات الزواج والتعازي للبهائيين في البحرين؟

  • إن البهائيين في البحرين تربطهم علاقات وثيقة بالمجتمع من حولهم، ومناسبات مثل الزواج أو الوفاة أو الأعياد، لا تخلو من مشاركة أصدقائنا وأقربائنا وجيراننا، فنحن نعتز بما يتسم به أهل البحرين من روح الأخوة الحقة والمحبة الصادقة. وهذه حقيقة متبادلة، إذ إن البهائيين يشاركون سائر اخوتهم في الوطن مناسباتهم المختلفة، السعيدة منها والحزينة، ويزورون مجالسهم وعلى تواصل مهم كجزء لا يتجزأ من حياتهم اليومية.

والزواج في الدين البهائي هو ارتباط جسماني وروحاني، ويشترط في عقد الزواج البهائي رضا أبوي الزوج والزوجة، سواء كانوا بهائيين أم لا، وهذا يضمن الاتحاد والمحبة بين العائلتين، ويقوي أواصر الألفة بينهم.

أما عن مراسم الدفن عند البهائيين، فعند وفاة الشخص وبعد غسل جسده، تُقرأ صلاة الميت، والتي تكون في العادة بحضور الأهل والأصدقاء والجيران، والتي تعتبر الصلاة المفروضة الوحيدة التي تقام بصورة جماعية. ويتم الدفن في المقبرة الخاصة بالبهائيين، والتي تسمى بـ»الروضة الأبدية»، والتي وهبها لهم في البحرين المغفور له الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة. أما العزاء والتعزية بعد إتمام مراسم الدفن، فلا توجد طريقة أو كيفية معينة، ويعود ذلك لعائلة المتوفى. وفي العادة يجتمع أهل المتوفى في منزله أو منزل أحد أقربائه أو أصدقائه، ويتم استقبال المعزين لتقديم واجب العزاء. ومن المهم في الدين البهائي قراءة الأدعية الخاصة لارتقاء روح المتوفى وطلب المغفرة له.

وكيف يتم توثيق الزواج؟

  • يتم بعقد زواج مدني في مكتب التوثيق.

وهل تشاركون في المناسبات الدينية التي يحييها المسلمون في البحرين؟

  • من البديهي أن يشارك الجيران والأصدقاء بعضهم بعضا مناسباتهم الدينية والاجتماعية والافراح والاحزان أيا كانت معتقداتهم، إذ إن هذا جزء أصيل من عاداتنا وتقاليدنا البحرينية، كما أن تعاليم الدين البهائي تربينا على أن ننظر للجميع بعين المساواة والمحبة.

وكيف تردون على من يرى أن البهائيين يعيشون عزلة في المجتمع البحريني؟

  • الدين البهائي يحث أتباعه على الاندماج والتعايش مع الجميع، ويعتبر ذلك من الفضائل الأخلاقية الحميدة، تجسيدا لأحد مبادئ البهائية كما هو مذكور في الآية: «عاشروا مع الأديان بالروح والريحان ليجدوا منكم عرف الرحمن»، وأيضاً «يا أحبائي ما خلُقتم لأنفسكم بل للعالم، ضعوا ما ينفعكم وخذوا ما ينتفع به العالم».

وهل واجهتم مشكلة تخوف الطرف الآخر من أن تمارسوا دورا تبشيريا في نشر الدين البهائي في مجتمع غالبيته الساحقة هم من المسلمين؟

  • البحرين كانت منذ القدم حاضنة للتنوع البشري والفكري والاجتماعي وثرية بالتآلف والانسجام بين جميع قاطنيها على اختلاف مشاربهم ومعتقداتهم وأصولهم. والبهائيون يعملون فيها بكل حب وتفان جنباً إلى جنب مع سائر اخوتهم في الجيرة والوطن من أجل رقي وتقدم وطنهم الحبيب والمساهمة في بناء عالم أفضل، مدفوعين بحبّهم للوطن والعالم أجمع واعتقادهم بأهمية خدمة الإنسان والمساهمة في رقي المجتمع كواجب وجداني وإيماني مقدس، عملاً بما تفضل به حضرة بهاء الله: «ليس الفخر لحبّكم أنفسكم بل لحبّ أبناء جنسكم».

إن جميع الأديان تؤمن بوحدانية الله عز وجل وبالتمسك بالفضائل الحسنة مثل الصدق والامانة والعفة وحب البشر جميعاً والإخلاص في عملنا وكل ما نقوم به. وهناك عائلات بهائية في شتى مناطق البحرين وفي احياء مختلفة عاشت جنباً إلى جنب مع باقي أخوتهم في المجتمع وسادت وتسود بين الجميع روح من التعاضد والمحبة والألفة الحقيقية.

هل تعرضتم لمواقف تتسم بالعنصرية من قبل الآخرين أو اضطرتكم لإخفاء حقيقة دينكم؟ وهل تواجهون أي قيود في ممارسة عباداتكم في البحرين؟

  • إن أهم ما يميز البحرين واهلها هو روح التسامح والتعايش والمساواة بين كافة أطياف المجتمع الواحد، وهو العامل الأساسي لتقدم الشعوب وتمتعهم بالحرية والرخاء. من هذا المنطلق عاش البهائيون على تراب هذا الوطن الغالي كمواطنين يتمتعون بحرية إقامة شعائرهم الدينية وممارسة حقوقهم الاجتماعية دون تمييز. فمعيار الإنسان هو الاخلاص والتفاني والعمل الدؤوب لرفعة شأن وطنه وليس خلفيته الدينية أو العرقية. وبذلك أصبح البهائيون جزءا لا ينفك من نسيج المجتمع البحريني، وحرصوا على تلقي العلم ونيل الشهادات والخبرات للمساهمة في تطوير مجتمعهم بكل ما أوتوا من مؤهلات ومهارات لازمة، واستطاعوا بفضل تفانيهم وإخلاصهم في العمل النابع من إيمانهم بقدسية العمل واعتباره عبادة، أن ينالوا ثقة وإعجاب أقرانهم وكل من تعامل معهم على كافة المستويات وهم اليوم يخدمون في كافة المجالات سواء في القطاع الحكومي أو الخاص.

ما هي مساهمات البهائيين في المجتمع البحريني؟

  • هناك شخصيات بهائية عديدة من الرجال والنساء ممن كانت لها مساهمات في تنمية البحرين في شتى القطاعات. ففي مجال التجارة والاقتصاد، ساهم العديد منهم في تطوير قطاعات مختلفة، كما كان للعديد من البهائيين مساهمات مشهودة في مواقع إدارية وفنية في الشركات البحرينية القيادية، كشركات «ألبا» و»بابكو» و»بتلكو» و»طيران الخليج».

إن قيم المساواة وقبول الآخر فتحت المجال أمام العديد من البهائيين في البحرين ليتميزوا ويخدموا وطنهم في القطاعين الحكومي والخاص في مجالات مختلفة، كالأكاديمية والطبية والمصرفية والتأمين والموارد البشرية والإذاعة والمحاماة. كما أن هناك العديد من الأسماء التي أسهمت لعدة أعوام في عضوية الجمعيات الأهلية والاجتماعية، وفي مجال الرياضة والفنون.

ماذا عن الدور الذي تقوم به الجمعية البهائية الاجتماعية وما هي اهدافها؟

  • الجمعية البهائية الاجتماعية هي جمعية بحرينية تهتم بالعمل الاجتماعي وتهدف إلى المساهمة في بناء وتطور ورخاء المجتمع من أجل الصالح العام وخير المجتمع منطلقة من القيم والمبادئ البهائية والقيم الإنسانية المشتركة والتي تدعو إلى الاتحاد والعمل المشترك مع جميع مكونات المجتمع. وتهدف الجمعية للعمل والتعاون مع الجمعيات الاجتماعية والمؤسسات الخيرية والحكومية من جميع القطاعات المختلفة في البحرين بهدف تعزيز القيم التي من شأنها المساعدة في تقدّم المجتمع نحو الازدهار مثل نشر ثقافة الخدمات الانسانية والاجتماعية وتنمية قدرات ومهارات القائمين عليها، وتعزيز دور المرأة في تقدم وتنمية المجتمع، وتحقيق السلام، وأهمية التعليم، وغيرها. تستخدم الجمعية أدوات مختلفة مثل الندوات والدورات التدريبية والفنون لتعزيز هذه القيم الأخلاقية السامية.

وهل واجهتم صعوبات في الحصول على ترخيص لعمل الجمعية؟

  • إن ترخيص الجمعية البهائية الاجتماعية في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية مر بالمراحل الطبيعية التي يمر فيها ترخيص اي جمعية اجتماعية وفق احكام قانون الجمعيات.

وهل تقتصر عضوية الجمعية على من يدينون بالدين البهائي؟ ولماذا تأخرتم في تشكيل جهة تمثلكم كبهائيين؟

  • الجمعية البهائية الاجتماعية هي جمعية بحرينية اجتماعية تخدم جميع مكونات وشرائح المجتمع البحريني بكافة خلفياته ومعتقداته وتهدف الى المساهمة في ازدهار وتطور المجتمع بالتعاون مع باقي الجمعيات الاجتماعية والمؤسسات الخيرية البحرينية. من هذا المنطلق، يمكن لأي فرد الانضمام للجمعية والمساهمة في خدمة المجتمع من خلال نشاطاتها.

إن العمل الاجتماعي كان من المجالات التي شهدت مشاركة عدد كبير نسبياً من البهائيين نساءً ورجالاً من مختلف الأعمار وفي مختلف ميادينه، مندفعين بإيمانهم بأن العبادة لا تكتمل إن لم يوازها عمل جاد ومخلص لمساعدة الآخرين والمساهمة في بناء المجتمع. هناك نشطاء وناشطات بارزون ساهموا لأعوام طوال في عضوية الجمعيات الأهلية والاجتماعية. وإن فكرة مساهمة البهائيين في خدمة مجتمعهم من خلال الجمعية البهائية الاجتماعية كانت نتيجة طبيعية لمسيرة طويلة في خدمة الوطن والمجتمع. كما وجد البهائيون في ظل الانفتاح والتنوير الفكري والاجتماعي لعهد جلالة الملك عاهل البلاد حمد بن عيسى آل خليفة، مناخاً مناسباً لتطوير مشاركتهم مع أقرانهم من كافة عناصر المجتمع الذين يؤمنون بخدمة الإنسانية والمساهمة في الأعمال التطوعية وبناء وتنمية المجتمع، ولكي يواصلوا مسيرة خدمة المجتمع التي بدأها آباؤهم وأجدادهم في البحرين منذ القدم.

وما هي الفعاليات التي تنظمها الجمعية؟

  • قامت الجمعية بتنظيم سلسة من الندوات والمحاضرات وورش العمل التي تخدم أهداف الجمعية منها برامج بالتعاون مع جمعيات أخرى بالإضافة إلى مساهمات ومشاركات في فعالياتهم وأنشطتهم. في إطار اهدافها، وتحت رعاية وزير العمل والتنمية الاجتماعية جميل حميدان، نظمت الجمعية البهائية الاجتماعية بالتعاون مع مركز الأمم المتحدة للإعلام لبلدان الخليج العربي احتفالا بتاريخ 22 سبتمبر/ أيلول 2016 بمناسبة اليوم الدولي للسلام بهدف نشر وترسيخ مفهوم السلام والقيم الإنسانية السامية الداعمة للوحدة والإخاء. وشارك في الاحتفال عدد من رجال الدين من مختلف المذاهب والأديان وقادة الرأي والمسئولين ورؤساء الجمعيات وجمع من المفكرين.
    من هما «حضرة الباب» و«حضرة بهاء الله»؟

تعود نشأة الدين البهائي -بحسب من يتبعونه- من خلال رسالة أوكلها الله إلى مبعوثين إلهيين هما «حضرة الباب» و«حضرة بهاءالله».

ويؤكد البهائيون أنه في أواسط القرن التاسع عشر، أعلن تاجر شاب أنه حاملٌ لرسالة مقدّر لها أن تحدث تحولا في الحياة الروحية والاجتماعية للبشر. في وقت كانت بلاده تشهد انهياراً أخلاقياً ومعنوياً واسعي النطاق، وأن رسالته بثت الحماسة والأمل في جميع الطبقات، وجذبت على نحو مطرد وسريع الآلاف من المريدين. هذا الشاب اتخذ لنفسه لقب «الباب»، وكانت دعوته تقوم على الإصلاح الروحي والأخلاقي، واهتمامه بتحسين أوضاع النساء والفقراء.

ويؤمن البهائيون أن الله سبحانه وتعالى اختار في أواسط القرن التاسع عشر حضرة بهاء الله لإيصال رسالة جديدة إلى البشرية، وأنه على مدى 4 عقود نزلت آلاف الآيات والرسائل والكتب من قلمه، وأنه في آثاره الكتابية هذه وضع الخطوط الرئيسية لإطار عمل يهدف إلى تطور حضارة عالمية تأخذ في الاعتبار البعدين الروحي والمادي لحياة الإنسان.

ويؤكد البهائيون أن «حضرة بهاء الله» عانى السجن والتعذيب والنفي طيلة 40 عاماً من أجل إيصال أحدث رسالة سماوية من الخالق إلى البشرية.

ويعتبرون أن رسالة «حضرة بهاء الله» لهذا العصر هي في الأَساس رسالة العدل والوحدة والاتّحاد، مستندين إلى ما كتبه في هذا الشأن: «العالم وطن واحد والبشر سكّانه» وبأنَّه «لا يمكن تحقيق إصلاح العالم واستتباب أمنه واطمئنانه إلاّ بعد ترسيخ دعائم الاتِّحاد والاتِّفَاقِ».

ويرون أن الوحدة التي تميز الدين الذي أسسه «حضرة الباب» و»حضرة بهاء الله» تنبع من توجيهات واضحة وصريحة وضعها حضرة بهاءالله لضمان استمرارية الهداية والارشاد بعد صعوده إلى الرفيق الأعلى.

ويؤكدون أن هذه السلسلة المتعاقبة والتي يشار إليها بالعهد والميثاق انتقلت من «حضرة بهاء الله» إلى ابنه «حضرة عبدالبهاء»، ومنه إلى حفيده «حضرة شوقي أفندي» وبيت العدل الأعظم المنصوص عليه من قبل «حضرة بهاء الله». والبهائي يؤمن بالمكانة المقدسة الإلهية لـ»حضرة الباب» و»حضرة بهاءالله» والمعينين من بعدهما.

شخصيات بهائية معروفة في البحرين

من البهائيين المعروفين في البحرين المرحوم أحمد يوسف محسني، ابن (فريج) العوضية بالمنامة من مواليد العام 1919، كان شخصية محبوبة ومحبة للخير وعرف عنه مد يد العون والمساعدة لكل من هو في حاجة. عمل في مجال دلالة الأراضي وكانت له علاقات متميزة مع كبار الشخصيات في المجتمع البحريني. كما عرف أهل البحرين المرحوم حبيب عبدالعزيز الأنصاري ووالدته التي كانت أول قابلة رسمية في البحرين، ويبدو أن الاهتمام بهذا الجانب الإنساني تم توارثه في عائلة حبيب، فابنته درست التمريض وكانت ضمن الممرضات الأوائل في البحرين.

المرحوم رحمة الله جابري، كان شخصية أخرى في ذاكرة البحرين تميزت بالتواضع والقناعة. عمل محاسباً ومسئولاً عن التوظيف في إحدى الشركات البحرينية الكبرى؛ حيث حرص على إتاحة فرص العمل لمن هم في حاجة حقيقية لمصدر دخل لسد احتياجاتهم المعيشية.

المرحوم غلام حسين كرمستجي كان ممن عايش تجربة التنوع الديني والمذهبي التي تميزت بها سوق المنامة منذ بدايات القرن الماضي، وبدأ حياته في مهنة الخياطة ثم تدرج إلى أن أصبح تاجراً معروفاً للأقمشة.

المهندس حسن كرمستجي هو من أوائل البحرينيين الذين عملوا كمخطط عمليات التكرير في المصفاة بشركة نفط البحرين بعد أن كانت هذه الوظيفة حكرا على الأجانب، وفي العام 1982 عين كأول بحريني في «تخطيط انتاج المصفاة» وأشرف على بحرنة هذه الوحدات الهامة.

بالإضافة لشخصية عرفها وتحدث عنها الكثير من مفكري وأدباء البحرين اسمه أبو القاسم فيضي. هو من الشخصيات البهائية المرموقة والمعروفة عالميا، سكن البحرين واعتبرها وطناً له.
ما هي «الروضة الأبدية» لدى البهائيين؟

المقبرة البهائية تسمى بـ«الروضة الأبدية»، وتقع في منطقة سلماباد.

ويؤمن البهائيون باستمرار حياة الروح وصعودها إلى ملكوت الله بعد وفاة الجسد.

وتشتمل مراسم الدفن البهائية على غسل وكفن الميت ووضع خاتم نقش عليه «قد بُدئت من الله ورجعت إليه منقطعا عما سواه ومتمسكاً باسمه الرحمن الرحيم». بعد ذلك تؤدى صلاة الميت بحضور أسرة الميت وأهله والأصدقاء والجيران، ثم يوارى الجثمان الثرى. ويرحب بحضور جميع من يرغبون بالمشاركة في مراسم الدفن.

وتوجد في المقبرة غرفة خاصة لغسل الموتى ومكان خاص لتلاوة صلاة الميت. أما مراسم العزاء والتعزية فتتم كما جرت عليه عادات أهل البحرين حيث يتوافد المعزون على أهل الميت لتقديم واجب العزاء في جوٍ من الهدوء والسكينة. كما تحث التعاليم البهائية على أهمية تلاوة الدعاء من أجل الميت وارتقاء روحه وطلبا للمغفرة والرحمة له والصبر لأهله وذويه، وكذلك للتفكر في مسيرة حياة الإنسان وأهمية عمل الخير وخدمة المجتمع والارتقاء بالقيم والأخلاق.
توحيد الله… المساواة بين الرجل والمرأة… والسلام أبرز تعاليم الدين البهائي

يؤمن البهائيون بالخالق الأوحد لهذا الكون، وأن الحقيقة المقدسة الإلهية منزّهة عن الشبيه والمثيل ولا سبيل لمعرفته إلا من خلال الرّسل الذين هم الوسيلة الكبرى لهداية البشر. ويقول حضرة بهاء الله: «أن اشهد في نفسك بما شهد الله لذاته بذاته بأنه لا إله إلا هو وأن ما سواه مخلوق بأمره ومن جعل بإذنه ومحكوم بحكمه ومفقود عند شئونات عزّ فردانيته ومعدوم لدى ظهورات عزّ وحدانيته وأنه لم يزل ولايزال كان متوحدا في ذاته ومنفردا في صفاته وواحدًا في أفعاله».

كما يؤمن البهائيون بالمساواة الكاملة في الحقوق والمشاركة الفعّالة بين الرّجال والنّساء من العوامل الأساسيّة للتحوّل الاجتماعي والرّقيّ الإنساني. يتفضّل حضرة عبد البهاء:

وبناء على ذلك فإن البهائيين يسعون لتطبيق هذا المبدأ الهام ويتبنون دوما المبادرات الصادقة الداعمة لتعزيز مكانة المرأة والدفاع عن حقوقها في مختلف أرجاء العالم.

ويرون أيضا أن الدّين والعلم توأمان لا انفكاك لأحدهما عن الآخر، استنادا إلى قول «حضرة عبد البهاء»: «فهما للإنسان بمثابة الجناحين للطّائر يطير بهما، ومن الواضح أنّ جناحًا واحدًا لا يكفي للطّيران، وكلّ دين يتجرّد من العلم فهو تقليد لا اعتقاد، ومجاز لا حقيقة، ولذلك كان التّعليم فريضة من فرائض الدّين» (معرب).

كما تفيد التعاليم البهائيّة بأن الناس جميعا عباد متساوون لخالق واحد، وبناء على ذلك فإن الناس جميعا أفراد عائلة واحدة.

ويؤكد الدين البهائي على نبذ التعصّبات بجميع أشكالها، استنادا لقول «حضرة بهاء الله»: «يا بن الإنسان هل عرفتم لِمَ خلقناكم من ترابٍ واحد لئلا يفتخر أحد على أحد وتفكّروا في كل حين في خلق أنفسكم، إذًا ينبغي كما خلقناكم من شيء واحد أن تكونوا كنفس واحدة».

ويستند البهائيون إلى التعاليم البهائيّة التي تؤكد على ضرورة نبذ التعصّبات بجميع أنواعها وتنادي بضرورة بناء السّلام بين جميع شعوب الأرض وأممها، مما يستوجب القضاء على كافة التعصّبات العرقيّة والطبقيّة والدّينيّة والقومية وغيرها لبناء مجتمع عالميّ يسوده العدل والسّلام.

ويؤمن البهائيون أيضا بأنه لا يمكن إيجاد حلول ناجعة وجذرية للأزمات الاقتصادية وتحقيق العدالة الاجتماعية في العالم، إلا بإحداث تغيير عميق في العقول والقلوب يؤدي إلى النمو والتطور الروحاني والأخلاقي للبشر.

ويرون أن أحد أهم أسباب نشوب الصراعات التي نعاني منها في عالمنا اليوم هو الانقياد الأعمى للعادات والتقاليد والمفاهيم والمعتقدات الموروثة دون تحكيم للعقل والمنطق وإعمال للفكر، وبالتالي التمسك بطقوس وعادات وأفكار ما أنزل الله بها من سلطان تحت شعار الدين، مما ساهم بشكل فعال في تأجيج نيران التعصّبات العقيمة قديمها وجديدها، وحال دون تقارب واتحاد العائلة الإنسانيّة.

ويرون أيضا أن السّلام العالمي ضرورة قصوى لهذا العصر، وأنه منذ فجر ظهور الدين البهائي أعلن «حضرة بهاء الله» أهمية السلام العالمي وضرورته من أجل نجاة العالم وتطور البشر والوصول إلى وحدة العالم الإنساني.
شاهد الفيديو

 

المصدو – «الوسط»

ABN Bahá’í News

For more details, followed ABN Bahá’í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

Click here to return to the main page

Share This:

You may also like...

error: Content is protected !!