العفو الدولية تدين اضطهاد البهائيين في اليمن وتطالب السلطات بالتوقف الفوري

Amnesty International’s Annual Report
Amnesty International’s Annual Report

ABN Bahá’í News  مراسل اليمن / طالبت منظمة العفو الدولية من السلطات اليمنية بالتوقف الفوري عن اضطهاد أعضاء الديانة البهائية في صنعاء، معتبرة أن الانتهاكات التي تطالهم تشكل انتهاكا واضحا لالتزامات اليمن بالقانون الدولي.

وأدانت المنظمة الانتهاكات المستمرة بحق البهائية، وقال لين معلوف مدير البحوث في مكتب منظمة العفو الدولية في بيروت إن احتجاز البهائيين بسبب إيمانهم يشكل جزءا من حملة واسعة النطاق ضد الأقليات من قبل السلطات اليمنية ويجعل أسر بأكملها تعيش في خوف على سلامتهم وسلامة أحبائهم.

ونشرت المنظمة على موقعها في الإنترنت حالات انتهاك لأعضاء من البهائية وتوضح ما تعرضوا له خلال الأيام الماضية.

وقال المنظمة إن السلطات اليمنية احتجزت الأسبوع الماضي ثلاثة من البهائيين تعسفا، وأطلق سراح أحدهم فيما بعد عقب احتجاجات عامة ومفاوضات محلية.

وأوضحت بأنها حصلت على معلومات تفيد بتلقى العشرات من أفراد البهائية نداءات تهديدية منذ حوالي عشرة أيام من النائب العام للمحكمة الجنائية المتخصصة، مطالبين بأن يقدموا أنفسهم إلى مكتبه للاستجواب عن البهائية، أو سيتعرضون لخطر التقريب من منازلهم.

وذكرت بأن من بعض من تلقوا تلك الدعوات هم أفراد كانوا قد احتجزوا تعسفا في السابق، موضحة بأن أطفال بعض أفراد البهائية يتعرضون لخطر الاحتجاز إلى جانب آبائهم، وليس لديهم مكان آخر يذهبون إليه.

وقالت المنظمة الدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان بأن السلطات اليمنية اعتقلت في العاشر من أغسطس 2016 خمسة وستين من البهائيين، بينهم ستة أطفال، عندما قام ضباط مسلحون من مكتب الأمن القومي الذي يعمل جنبا إلى جنب مع السلطات الحوثية، باقتحام ورشة عمل للشباب البهائيين في صنعاء.

وذكرت المنظمة بعملية احتجاز حامد حيدرة والمتهم بمحاولة تحويل المسلمين إلى الإيمان البهائي.

وأكدت أن حيدرة اتهم بالردة والعمل نيابة عن الحكومة الإسرائيلية وتقويض استقلال الدولة اليمنية، وكلها تحمل عقوبة الإعدام الإلزامية بموجب القانون اليمني، وفقا للمنظمة.

وفي حين أبدت المنظمة معارضتها لعقوبة الإعدام في جميع الحالات دون استثناء، قالت بأنها في مارس الماضي تلقت أنباء تفيد بنقل السلطات اليمنية حامد حيدرة إلى سجن انفرادي.

وأفادت في بيانها بأن البهائيين تعرضوا للاضطهاد قبل النزاع المسلح.

وصدقت اليمن على العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية في العام 1987، ووفقا لذلك فيلزمها ضمان حق كل شخص في أن يكون له دين أو معتقد من اختياره وممارسة شعائره الدينية.المزيد

For more details, followed ABN Bahá’í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

للحصول علي نسخة من هذا المقال او التواصل مع ادارة الموقع .. اكتبوا لادارة التحرير علي هذا الايميل abnnews.net@outlook.comنحن متخصصون في المجال الصحفي والاعلامي .. وهذا الموقع هو أحد اصدارات مؤسسة اعلامية أوروبية مستقلة لها عشرات الاصدارات من وسائل الاعلام المقروءة والسمعية والبصرية .. ونقدم الخبر والحقيقة مجردة من الأهواء الشخصية كفريق عمل واحد هدفه خدمة العالم الانساني بعيدا عن الظهور والتلميع.

Share This:

You may also like...

error: Content is protected !!