مقال منصف حول احتفال البهائيين المصريين بـ«عيد إعلان الدعوة»

مقام حضرة الباب
مقام حضرة الباب

.ABN Bahá’í News  —نشر الزميل جرجس ابراهيم المقال التالي في جريدة لدستور
يحتفل البهائيون المصريون، بعيد “إعلان الدعوة”، وتبدأ مراسم الاحتفال بعد غروب شمس الغد بساعتين.

وعيد “إعلان الدعوة” من الأعياد المهمة عند أتباع الدين البهائي، ويحرم فيها العمل، ويعتبر البهائيون يوم بعثة “ميرزا على محمد” الملقب بحضرة الباب يومًا عظيمًا مهيبًا له جلاله وأثره فى تاريخ الجنس البشرى.

كما أنه اليوم الذي بدأ معه التقويم “البديع”، أى التقويم الخاص بالبهائيين ويعتبرونه تقويمًا لدورة كاملة مستقلة، يدور فلكها حول وحدة العالم الإنسانى وسعادته وسلامه.

وعيد إعلان الدعوة يوافق اليوم الذي بشر فيه “ميرزا على محمد” بالمهدي المنتظر، وهو “ميرزا حسين على”، أو حضرة بهاء الله، حسب الاعتقاد البهائي، والذى ظهر عام 1852، وبدأ يدعو للبهائية وظل على دعوته إلى أن توفي بعد 40 سنة من الدعوة، وبدأ ظهورها في إيران ثم العراق، ثم تركيا، واستقرت أخيرا في فلسطين.

والبهائيون يدعون إلى السلام والمحبة وحقن الدماء، ويعتبرون الجهاد فى سبيل نشر الدين البهائى محرمًا، لأن طاعة الحكومة واجبة، لكن الجهاد فى سبيل الوطن ضد المعتدى غير محرم على البهائي، وإنما هو التزام وواجب، والبهائية لا تلزم أتباعها بالدعوة.

For more details, followed ABN Bahá’í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

Share This:

You may also like...