اليمن كبير ولا اكراه في الدين – مقال بقلم عبدالله يحيى العلفي

عبدالله يحيى العلفي
عبدالله يحيى العلفي

اليمن كبير ولا اكراه في الدين

بقلم عبدالله يحيى العلفي 
هذه الأحداث التي تعصف باليمن ستصبح يوما دروسا هامة تتعلمها الأجيال بعدنا .. مثلا يقرأ الطلاب درسا في كتاب القراءة ينص على “كان آباءنا يقتلون بعضهم باسم الله والوطن، وكانوا يتفاخرون بذلك،  الكراهية والأحقاد ملأت قلوبهم، واعمت حياتهم، وبسبب ذلك اضحت أرض الجنتين الدولة الأفقر في العالم والأكثر اعتمادا على المساعدات الإنسانية تفتكها الامراض والاوبئة والجوع والبطش وجرائم الاغتصاب والسطو المسلح، كانت جثث الشباب مرمية في الشوارع تأكلها الكلاب والنسور حتى تعفنت الشوارع  ..معظم اليمنيين تشردوا في كل بقاع الارض لاجئين يتسولون .. بينما البقية قسموا اليمن الى ستة أقاليم وظلوا عشرات السنين يعلمون ابناءهم الحقد والغل والكراهية على بعضهم البعض .. وفي اغوار العاصفة ثمة جماعة انسانية  يؤمن أفرادها بالمحبة والتعايش الديني والسياسي والعرقي.. يحرمون الحرب والعنف والتحريض والتعصب والتمييز، ويحضون على التسامح والعمل الصالح والتعليم الحديث ويعملون ليلا ونهارا في خدمة المجتمع، ولأنهم يحبون الجميع ويسعون لوحدة الارض والانسان تعرضوا لأبشع انواع التعذيب والتنكيل، صمدوا وظلوا يعملون بإيثار في خدمة المجتمع يعلمون الناس الحب والتعايش ووحدة الجنس البشري متمسكين بنورهم. وكان الناس يلتحقون بهم تدريجيا حتى عاد السلام والاستقرار وعادت الوحدة الوطنية ترفرف عاليا فوق القمم الشماء معلنة ان اليمن كبير ولا اكراه في الدين “
عبدالله يحيى العلفي 
#الحرية_للمعتقلين_البهائيين
#الحرية_لحامد_بن_حيدرة
#بهائيو_اليمن
#كفاية_حرب

ABN Bahá’í News

For more details, followed ABN Bahá’í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

Share This:

You may also like...

error: Content is protected !!