رسالة من البهائيين إلى المجلس السياسي الأعلى في اليمن

الحرية للبهائيين في اليمن
الحرية للبهائيين في اليمن

بسم الله الرحمن الرحيم

 الأخوة رئيس وأعضاء المجلس السياسي الأعلى   

تحية الحق والعدل وسيادة الدستور والقانون واحترام حقوق الانسان وبعد ..

في الوقت الذي يتعرض البهائيون للملاحقة والتقييد والاعتقال التعسفي والاخفاء القسري ومصادرة حقوقهم ونهب ممتلكاتهم وأموالهم واغلاق مؤسساتهم من قبل الأمن القومي دون ان يرتكب احدهم أي جناية أو مخالفة قانونية، في الوقت الذي يتعرضون للظلم والقهر والابتزاز التعسفي كانوا يرجون منكم التدخل بالحق والعدل لمنع الظلم عنهم ووقف التعسف بهم وحماية حقوقهم وحرياتهم التي كفلها الدستور وأقسمتم على احترامها ورعايتها .. وللأسف الشديد لم تستجيبوا لندائهم. والآن يناشدكم العالم عبر مجلس حقوق الانسان للأمم المتحدة بإنصاف البهائيين والإفراج عن المعتقلين منهم ، ووقف الاعتقالات التعسفية ضدهم والتي يمارسها الأمن القومي والنيابة الجزائية دون مسوغ قانوني.

يؤكد البهائيون أنهم مواطنون يمنيون اختاروا بحريتهم وبكامل وعيهم وإرادتهم عقيدتهم التي اطمأنت لها افئدتهم موحدين مؤمنين بأن محمد وعيسى وموسى والسابقين هم رسل الله الذي لا اله الا هو، وأن رحمة الله مستمرة بإرسال الرسل لهداية البشرية، وأن حضرة بهاء الله هو رسول هذا الزمان جاء بشريعة يصدقها القرآن الكريم ، يأمرهم بالتسامح والمودة والعدل والمساواة بين البشر، والعمل من أجل السلام وخدمة الانسانية واحترام الأنظمة والقوانين السائدة في دولهم .. وقد عاهدوا الله منذ آمنوا برسالة حضرة بهاء الله أن لا يتمردوا على السلطات الرسمية ولا يتدخلوا في الصراعات السياسية، ولا شأن لهم بالأعمال الحزبية، ولا يحملوا سلاحا حربيا ولا يطمعوا في السلطة ولا المناصب السيادية، وأن يكونوا دوماً مثالا للمواطنين الصالحين أُمناء صادقين في أعمالهم ووظائفهم، يكرسون حياتهم في خدمة مجتمعاتهم وتطوير بلدانهم واشاعة السلام والتسامح والمودة بين الناس.

يريد الأمن القومي أكراه البهائيين على ترك دينهم وعدم ممارسة الأنشطة الإنسانية التي أمروا بها وهي أساس شعائر عبادتهم لله الواحد الاحد بحجة أن دينهم يشكل خطراً على الاسلام, حجة واهية عارية من الصحة لا أساس لها سوى ضعف إيمان من يدعيها.

إذا كان الدين الاسلامي هو المصدر الوحيد للتشريعات القانونية وفق دستور الجمهورية اليمن، فقد حرّم الاسلام الاكراه الديني بنص صريح في القرآن الكريم “لا اكراه في الدين” كما كفل الدستور اليمني حرية المعتقد بصريح المادة السادسة التي تنص على “تؤكد الدولة العمل بميثاق الامم المتحدة والاعلان العالمي لحقوق الانسان وميثاق جامعة الدول العربية وقواعد القانون الدولي المعترف بها بصورة عامة”. والمادة 18 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان تنص على “لكل شخص حق في حرية الفكر والوجدان والدين، ويشمل هذا الحق حريته في تغيير دينه أو معتقده، وحريته في إظهار دينه أو معتقده بالتعبد وإقامة الشعائر والممارسة والتعليم، بمفرده أو مع جماعة، وأمام الملأ أو على حده“. ، بالإضافة الى المادة 48 من الدستور اليمني التي تكفل للمواطنين حريتهم الشخصية، وتحرم الاعتقال التعسفي وتضع الشروط والقيود التي تحفظ كرامة وأمن كل انسان دون تمييز.

   

يتهمون البهائيين بالردة والكفر ويستخدمون مناصبهم لقهر وإبادة طائفة دينيه بكاملها (رجال ونساء وأطفال) بدافع عنصري فج، بينما البهائيون يؤكدون أولاً بأن تهمة الردة تهمة باطلة تنتهك الحق في حرية المعتقد الذي كفلته الشريعة الاسلامية والدستور اليمني والاعلان العالمي لحقوق الانسان. وثانيا أنها لا تنطبق عليهم اطلاقا لأن كل البهائيين يؤمنون أن الله واحد لا شريك له وأن محمد رسول الله والقرآن كتاب الله ..

أصحاب الفخامة رئيس وأعضاء المجلس السياسي الأعلى، نذكركم اليمين الدستوري الذي أقسمتم به امام مجلس النواب في 14 اغسطس 2016، لعلكم يومها كنتم في قمة وعيكم وعلمكم  بماذا أقسمتم ، ولماذا أقسمتم قبل منحكم الثقة لتولي السلطة؟ لقد اقسمتم أن تحترموا الدستور الذي اقره الشعب اليمني وأن تعملوا بموجبه.. وهذا يعني أنكم أمام مسؤولية كبيرة، فإما ممارسة السلطة وفقا للدستور وبما يضمن احترام الحقوق واقامة العدل وانصاف المظلومين وبناء دولة النظام والقانون، أو مخالفة الدستور وتسخير مؤسسات الامن والقضاء لقمع الحريات الدستورية وانتهاك الانسانية وهذا يعد خيانة وطنية كبرى.

البهائيون مازالوا يرجون منكم ان تقفوا مع المظلومين وتأمروا بالإفراج فورا عن جميع البهائيين المعتقلين وعلى رأسهم المهندس/ حامد بن حيدرة, والأستاذ/ وليد صالح عياش رئيس مؤسسة نداء للتعايش والبناء, وبقية المعتقلين، وتعويضهم عما لحق بهم من اضرار معنوية ومادية واعادة الاعتبار لهم ومعاقبة كل من استخدم منصبه لممارسة الظلم والابتزاز في حقهم.  والله ولينا ووليكم..

 

الجامعة البهائية في اليمن

  

ABN Bahá’í News

For more details, followed ABN Bahá’í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

Share This:

You may also like...