الخارجية الأمريكية: نشعر بقلق عميق من مضايقات البهائيين واحتجازهم في صنعاء

أبناء الديانة البهائية في اليمن إلى انتهاكات داعية إلى السماح لهم بممارسة عباداتهم دون خوف
أبناء الديانة البهائية في اليمن إلى انتهاكات داعية إلى السماح لهم بممارسة عباداتهم دون خوف

 

حذرت الولايات المتحدة من تعرض أبناء الديانة البهائية في اليمن إلى انتهاكات داعية إلى السماح لهم بممارسة عباداتهم دون خوف.
وقال بيان للمتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت، بشأن اضطهاد البهائيين في اليمن، إن الولايات المتحدة “تشعر بقلق عميق من مضايقات البهائيين واحتجازهم في صنعاء”.
وتابع البيان: “استهدفت الديانة البهائية بخطاب تحريضي، إلى جانب موجة من الاعتقالات والاستدعاءات من المحكمة والعقاب دون عملية قانونية عادلة أو شفافة.
تشير هذه الإجراءات خلال العام الماضي إلى وجود نمط مستمر من سوء معاملة البهائيين في اليمن”.
وحسب واشنطن، فإن هذه الإجراءات تمثل محاولة للضغط على البهائيين اليمنيين للتخلي عن عقيدتهم، وتجسد تشويها واضطهادا لهم.
وحسب بيان الخارجية الأميركية، فإن عشرات البهائيين احتجزوا بسبب معتقداتهم الدينية، منذ منتصف عام 2017.
وبعد 4 أعوام من السجن، حكم على حامد بن حيدرة، وهو أحد أبناء الطائفة البهائية، بالإعدام العلني في صنعاء في 2 يناير 2018.
وختم البيان: “ندعو إلى إنهاء معاملة المبهائيين غير المقبولة ، وندعو إلى السماح للطائفة البهائية بممارسة دينها دون خوف من الترهيب أو الانتقام”.

For more details, followed ABN Bahá’í News Facebook Page

 

Share This:

You may also like...