هل ما زلنا في حاجة إلى رجال الدين والفقهاء والمرشدين والواعظين؟؟ بقلم l د.جواد مبروكي*

خبير في التحليل النفسي- هل تحرر المؤمنون من قبضة رجال الدين؟
خبير في التحليل النفسي- هل تحرر المؤمنون من قبضة رجال الدين؟

ABN Bahá’í News أتساءل دائما هل كل هذا الطاقم الديني من صنع الله أم من صنع الديانات أم من صنع الإنسان؟ عندما أراجع تاريخ بداية أي دين كان، لا أجد لا عالما ولا فقيها ولا قسيسا ولا حاخاما تكوَّن على أيدي الرسل. كما لم أجد أي رسول شكل في حياته طاقما دينيا من هذا القبيل. بل ظهرت كل هذه الأطر الدينية سنوات عديدة بعد موت الرسل.

كلما اطلعت على الكتب الدينية المنزلة على الرسل، لا أرى في أي سطر أن الله يتوجه إلى هذا الطاقم الديني على الخصوص، بل أجده يتوجه إلى الرسول المختار وإلى كل فرد من المجتمع وتارة أخرى إلى الإنسانية جمعاء وإلى كافة المؤمنين.

ولكن هناك رجالا من كل الديانات ولأسباب عديدة، منها ربما الاستغلال المادي والسياسة والسيطرة على المجتمع، خلقوا الحقل الديني لتبرير سلطتهم على المؤمنين ووضعوا أنفسهم كواسطة بين الفرد والخالق واخترعوا علما وهميا بدايته كلام وآخره كلام، ويعتبرون أنفسهم علماء في الدين ولا أحد سِواهم بإمكانه إدراك هذا العلم الديني، اللهم إذا سُمح له بالدخول في دائرتهم. ولكي يستطيع المؤمن أن يصل إلى درجات عالية من الإيمان والدخول إلى الجنة، لا بد له أن يشتري “كيفية الاستعمال الديني” التي تبقى في قبضة رجال الدين فقط.

هل كان لِرجال الدين دور في الماضي؟

في وقت مضى لم تكن هناك مطبعة لطبع الكتب الدينية والمقدسة، كما أنه لم توجد مدارس، وكان غالبية الناس يجهلون القراءة والكتابة. ولهذا كانت هناك حاجة إلى من يرشد ويوجه المؤمنين ويطلعهم على محتوى الكتب المقدسة. وللأسف هنا سقط علماء الدين في فخ الغرور وجنون العظمة واغتروا بمكانتهم التي كان يُخوِّلها لهم المؤمنون الأميون. ومع التبرعات المالية وامتلاء الخزينة بدأ استغلال بساطة وسذاجة المؤمنين. ولا أدري كيف كانت تُصرف هذه الأموال؛ ما جعل ثروات المؤسسات الدينية تتجاوز في بعض الأحيان ثروات بلدان فقيرة عدة.

ما هو دور رجال الدين حاليا؟

مع انتهاء زمن الجهل، بالقراءة أصبح كل مؤمن قادرا على الإطلاع على ما في الكتب المقدسة دون واسطة، وأدرك أن الله يتحدث مباشرة معه، وتحرر المؤمنون من قبضة رجال الدين الذين أدركوا خسارتهم فلجأوا إلى السياسة مبررين خطواتهم بإحياء وإرجاع الدين لمصلحة الوطن.

هل بالفعل الدين علم؟

لو كانت الديانات علما لكان الحصول على الأقل على ماستر في العلوم الدينية ضروريا ليستطيع الإنسان دراسة الرسالة الجديدة كي يقرر الإيمان بها أم لا؟ وحسب هذا المنطق، علينا أن نرفض إيمان المؤمنين الأولين لأنهم كانوا أميين ولا علم لهم بعلوم الدين.

نرى عبر التاريخ أنه كلما ظهر رسول جديد قام علماء الدين السابق بتنظيم هجوم مخطط وممنهج ضده، بينما كان أول المؤمنين بالرسالة الجديدة أميون، فكيف لنا أن نفسر هذا بينما كان يجب أن يحدث العكس؟

الدين في القلوب أم في العقول؟

نرى من هذه الأمثلة التاريخية والواقعية أن الدين محله القلوب وليس العقل. وعندما يصبح الدين علما ذهنيا تصبح نتائجه عقيمة. ولهذا يرفض علماء الأديان أي دين جديد لأنهم يستقبلونه بأذهانهم، وإذا تحولوا إلى الدين الجديد يُودّعون في الحال مراتبهم الاجتماعية ومصالحهم المادية. فمثلا إذا آمنت الكنيسة بالإسلام وأصبح طاقمها مسلما، فقد تفقد سلطتها في رمشة العين!

لهذا نرى أن المؤمنين الأولين لا يتوفرون على أي علم ديني أو آخر، ولكن كانت قلوبهم مفتوحة لاستقبال الكلمة الإلهية.

 

For more details, followed ABN Bahá’í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

Share This:

You may also like...