بهائي يمني يشارك ضمن 15 من القيادات الدينية فى يوم التضامن مع المضطهدين دينيًا بالعالم

يوم التضامن مع المضطهدين دينيًا فى بعض دول العالم
يوم التضامن مع المضطهدين دينيًا فى بعض دول العالم

سيدني – مكتب ABN Bahá’í News  /بدعوة كريمة من الأنبا أنتوتى فيشر مطران إيبارشية الكنيسة الكاثوليكية بسيدني، شارك بهائي يمني ضمن 15 من القيادات الدينية فى يوم التضامن مع المضطهدين دينيًا فى بعض دول العالم خاصة بالشرق الأوسط وذلك بكاتدرائية القديسة العذراء وسط مدينة سيدنى.
وحسب مراسل  ABN Bahá’í News أضيئت الكاتدرائية باللون الاحمر تضامنًا مع الذين نالوا أكاليل الشهادة دفاعًا عن إيمانهم. ورغم الطقس السيئ الذى تعرضت له مدينة سيدنى ولم تشهده البلاد منذ ٣٠ عامًا توافد العديد من القيادات الدينية المسيحية والإسلامية والبهائية من مختلف الجاليات الاثنية والطوائف المسيحية للقاء المطران فيشر ومنهم قيادات وممثلين عن الكنائس الأرثودكسية القبطية، السريانية والارمينية والكنيسة الكاثوليكية اللبنانية كما حضر ايضًا مفتى أستراليا واحد أعضاء الجاليه البهائية اليمنية.
وقد أدان فيشر فى لقاءة من خلال الحملة العالمية التى تقودها الجمعية الخيرية الكاثوليكية الاضطهاد الدينى الواقع على الأقليات الدينية، وطالب القيادات الدينية المجتمعة برفع أصواتهم تجاة الانتهاكات التى تمارس ضد الذين يتعرضون للقمع بسبب هويتهم الدينية.

اضهاد البهائيين في اليمن
تعايش #البهائيون على مر عقود طويلة مع المجتمع اليمني، ولم يتعرضوا للاضطهاد الممنهج إلا على أيدي #ميليشيات_الحوثي منذ انقلابها على السلطة الشرعية أواخر عام 2014، وذلك في ظل اتهام أتباع هذه الطائفة الأقلية لإيران بالوقوف وراء ما يتعرضون له.
وشن #الحوثيون حملات اعتقال واسعة ضد البهائيين، بتهم تتعلق بمعتقداتهم، بحسب المقرر الخاص لـ #الأمم المتحدة، والمعني بحرية الدين أحمد شهيد، ليصدر مؤخرا تحت هذه التهمة أول حكم إعدام ضد البهائي اليمني حامد بن حيدرة ومصادرة أمواله، وتقرر أيضا عبر محكمة خاضعة لسيطرتها في #صنعاء، إغلاق كافة المحافل التابعة لهذه الأقلية.
وقوبل الحكم بردود فعل شعبية رافضة، وانتقادات حقوقية دولية، حيث طالبت #منظمة_العفو الدولية ميليشيات الحوثي بإلغائه فورا، ووضع حد لاضطهادها للبهائيين، واحترام حقهم في حرية ممارسة دينهم.
فيما اعتبرت منظمة سام للحقوق والحريات، أن “إصدار أحكام الإعدام لاختلاف المعتقد الديني أو المذهبي ينذر بكارثة خطيرة على مستوى الحقوق والحريات العامة في #اليمن، ويفتح الباب واسعاً للثأر تحت ادعاءات دينية”.
البهائيون في اليمن
بحسب الموقع الرسمي للبهائيين في اليمن، فإن دخول البهائية إلى البلاد بدأ منذ أكثر من 150 عاماً، بدخول “شاب مبشر” عبر ميناء “المخا” هو علي محمد الشيرازي.
البهائيين ينتشرون في أكثر من 235 بلداً في العالم من بينها اليمن، وهم أحد المكونات الأصيلة في #المجتمع_اليمني، وتعايشوا على مر العقود المتلاحقة مع كل مكونات البلد.
و محاربتهم كبهائيين “فكر دخيل على المجتمع اليمني، ويصدر لنا بكل حذافيره من إيران، وذلك بسبب عدائهم المستمر”.
الدين البهائي ظهر في إيران، ومنها انتشر إلى كل بقاع العالم ومنها اليمن،والحكومة_إيران اتخذت سياسة لمحاربة البهائيين داخل إيران، وبعد ذلك بدأت تصدر هذه الأفكار إلى الدول والأفراد الذين يدينون بالولاء لها.
ومارست ميليشيات الحوثي عمليات ممنهجة من الاضطهاد والملاحقة للبهائيين، ونفذت عمليات اعتقال واسعة للعشرات واقتحام لمنازلهم، ولا يزال عدد غير معروف حتى الآن في سجونهم.
مطالب أممية
في سبتمبر الماضي، دعا قرار صادر عن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، إلى “الإفراج الفوري عن جميع البهائيين المحتجزين في اليمن بسبب معتقدهم الديني، ووقف إصدار مذكرات توقيف بحقهم، ووقف المضايقات التي يتعرضون لها”.

 

سوف تتابع مع فريق التحرير الصحفي في الموقع العالمي  ABN Bahá’í News التفاصيل الجديدة والأخبار البهائية بكل لغات العالم أولا بأول على رابط الموقع الرسمي  https://abnnews.net

نحن متخصصون في المجال الصحفي والاعلامي .. وهذا الموقع هو أحد اصدارات مؤسسة اعلامية أوروبية مستقلة لها عشرات الاصدارات من وسائل الاعلام المقروءة والسمعية والبصرية  .. ونقدم الخبر والحقيقة مجردة من الأهواء الشخصية كفريق عمل واحد هدفه خدمة العالم الانساني بعيدا عن الظهور والتلميع.

Share This:

You may also like...