من أشهر الكلمات المأثورة الّتي بها تميّزت بها رسالة حضرة بهاءالله

الصلاة والصوم والدعاء
الصلاة والصوم والدعاء

ABN NEWS إنّ من أشهر الكلمات المأثورة عن بهاءالله، والّتي بها تميّزت رسالته وتفرّد ظهوره بين الظّهورات الإلهيّة السّالفة، هذه الكلمات “كلّكم أثمار شجرةٍ واحدةٍ وأوراق غصنٍ واحدٍ”،

 "كلّكم أثمار شجرةٍ واحدةٍ وأوراق غصنٍ واحدٍ"

“كلّكم أثمار شجرةٍ واحدةٍ وأوراق غصنٍ واحدٍ”

ومثلها كلماته: “ليس الفخر لمن يحبّ الوطن بل لمن يحبّ العالم”. فالوحدة-وحدة الجنس البشريّ ووحدة جميع المخلوقات في الله- هي الموضوع الأساسيّ من بين مواضيع تعاليمه. وهنا يتجلّى مرّة أخرى الوفاق بين الدّين الحقيقيّ والعلم: فقد ثبت بكلّ برهان عن طريق التّقدّم العلميّ أنّ الكون وحدةً واحدةً وأنّ أجزاءه يعتمد بعضها على البعض الآخر. فحدود عمل الفلكيّ لا يمكن فصلها عن حدود عمل الفيزيائيّ، وحدود عمل الفيزيائيّ لا يمكن فصلها عن حدود عمل الكيميائيّ، وهذا عن حدود عمل عالم الأحياء، وعالم الأحياء عن العالم النّفسيّ، وهلمّ جرّا. وإنّ كلّ اكتشاف جديد في أيّ حقل من حقول البحث العلميّ يلقي نورًا جديدًا على الحقول الأخرى. وكما أثبت علم الفيزياء أنّ كلّ جزء من الكون يجذب الجزء الآخر ويؤثّر عليه مهما كان دقيقًا في حجمه أو بعيدًا، فكذلك يثبت علم النّفس أنّ كلّ روح في الكون تؤثّر في أيّ روح أخرى. ويكشف الأمير “كروبوتكين” في كتابه “العون المتبادل” عن وجود تعاون متبادل بين أحطّ الحيوانات ضروريّ لاستمرارها في الحياة.
أمّا بين بني الإنسان فإنّ تقدّمهم الحضاريّ يتوقّف على استعاضتهم العون المتبادل مكان العداوة المتبادلة استعاضة متزايدة. والمبدأ القائل: “الفرد يحيا من أجل المجموع والمجموع يحيا من أجل الفرد” هو المبدأ الوحيد الّذي تستطيع به الجامعة البشريّة أن ترقى وتتقدّم.
بهاءالله والعصر الجديد

Share This:

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.