ABN Bahá'í News

هل نعرف شيئاً عن جوهر الله ؟ ومن هم المظاهر الإلهية ؟

ABN Bahá'í News :

ABN NEWS –أكد الأنبياء ومؤسسو الأديان العظيمة لاتباعهم وجود الله ، وقادَتْهُم الى حبه وعبادته . منذ آلاف

السنين وحتى يومنا هذا أحاطت مجهودات الإنسان في فهم الخالق من خلال إنوار المؤسسين الإلهيين ونمط

حياتهم . ولم يحظ تاريخ الأديان بمثل ما ألقته تعاليم حضرة بهاءالله من أضواء على هذا الموضوع . وأكد لنا

حضرته أن الله يسمو فوق خلقه ، وان الإنسان ، كونه مخلوقاً ، لا يمكن له ان يسمو الى المراتب التي تجعله يفهم

جوهر خالقه . فأي وصف أو صورة أو تشبيه قد ينسب الى جوهر الله أو طبيعته لا يمكن أن يعتبر إِلَّا من مخيلة

الإنسان . فَكيفَ يمكن للعقل المحدود أن يدرك اللامحدود ؟ .

إن الله الذي لا يُدرَك كنهه أظهر صفاته بكل جلاء في مخلوقاته التي لا حدود لها سواء كانت مادّية ام روحية .

فالجماد الذي هو أدنى مراتب الوجود تظهر فيه الصفات الإلهية بتجليات في أدنى مستوياتها . فقوة التماسك في

المعادن مثلاً في حقيقتها هي تجلي المحبّة الإلهية في عالم الجماد .

والنبات يمد جذوره بقوة داخل التربة ليأخذ من عالم الجماد حياته ونموه ، ويعلو فوق مرتبة الجماد بالقوة النامية

والحيوان يعلو على النبات بالقوة الحسية ، وأما الإنسان فيتميز عليهم جميعاً بقوة العقل والإدراك . ومع انه خلق

على صورة الله ومثاله ، فلا يمكن ابدا تجاوز رتبته . وأما المظاهر الإلهية فهم متشابهون مع الإنسان من حيث المظهر

ولكنهم موهوبون بالروح الإلهية ، ولهذا تظهر الصفات الإلهية في تلك الوجودات الإلهية على أكمل صورة وأتم 

وجه . ووصفهم حضرة بهاءالله ب ” المظاهر الإلهية ” .

في عالم الخلق لا يمكن للمخلوقات ان تتجاوز مرتبتها الى مرتبة أعلى منها لمحدودية إدراكها ، ومنها ان الإنسان لا

يدرك حقيقة المظاهر الإلهية ، بل لا يتسنّى لأي عقل مهما كان لامعا ان يرتقي الى تلك المراتب ولن يفهم جوهرها

وخاصيتها .

لمظاهر امر الله بالروح القدس المتجلية فيهم يعيشون في عالم يسمو على عالم الإنسان وفي قبضتهم مصير

البشرية ، ومع انهم في طبيعتهم بشر الا انهم يسكنون عوالم الروح التي لا يرقى اليها اي كائن . ويصفها حضرته

ب ( سدرة المنتهى ) .

                                                                والآن كيف يولد الدين السماوي ؟

image

يولد الدين السماوي من التفاعل بين عالمي الحق وعالم الأمر( عالم المظاهر الإلهية ) ، فالعلاقة الروحية بين الله

وشخص المظهر الإلهي تنزل الديانة السماوية ، وبالحكمة الإلهية المستورة يختار من عباده من سيجعله مهبط

فيوضاته ، فيطلق قوى روحية مقدسة تجعل منه قطب نكران الذّات في ذات الله ومحور الفناء والإرادة في إرادة الله .

ليكون لائقاً لتلك الطاقات الروحية .

وعندما تتأسس العلاقة بين عالم الحق وعالم المظاهر الإلهية ، يتم الحمل بطفل الدين الجديد ، وعند تمام الوقت يتم

الإعلان بالولادة لذلك الدين الجديد .

image

إن كل رسالة سماوية تكتنز في شريعتهاخصائص إلهية مميزة في تعاليم روحانية خالدة من جهة ، ومن جهة اخرى

خصائص المظهر الإلهي المميزة بتعاليم إنسانية واجتماعية تختلف من عصر الى آخر . فمجيء الظهور الإلهي

الجديد يطلق في هيكل البشرية قوى روحية تهبه إمكانات وقدرات جديدة وتمكنه من احراز مرتبة اعلى من التطور

الروحي والمادي مثلما تهب أشعة الشّمس الطبيعة في الربيع حياة جديدة .

image

إن ظهور حضرة بهاءالله المظهر الإلهي لهذا العصر قد وهب الإنسانيّة إمكانات وقدرات هائلة وهي التي سوف

تسمو بالروح البشرية الى أعلى المراتب ، وتؤسس ملكوت الله على الأرض تحقيقاً لوعود أنبياء الله ورسله منذ القدم

 

Booking.com

لمزيد من التفاصيل تابعوا صفحة ABN NEWS علي الفيسبوك

https://www.facebook.com/ABN.ArabicNews/

 

 

Booking.com

Source : ABN Bahá'í News

For more details, followed ABN Bahá'í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

اكتب ايميلك هنا Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

To get a copy of this article or to contact the administration of the site .. Write to the editorial department on this email abnnews.net@outlook.com We are specialized in the field of journalism and media .. This site is one of the publications of an independent European media institution with dozens of versions of the media read and audio-visual .. We offer the news and the abstract truth, as a team working one aim to serve the human world, away from appearing and polishing. نحن متخصصون في المجال الصحفي والاعلامي .. وهذا الموقع هو أحد اصدارات مؤسسة اعلامية أوروبية مستقلة لها عشرات الاصدارات من وسائل الاعلام المقروءة والسمعية والبصرية .. ونقدم الخبر والحقيقة مجردة من الأهواء الشخصية كفريق عمل واحد هدفه خدمة العالم الانساني بعيدا عن الظهور والتلميع.

Leave a Reply

error: Content is protected !!