مكانة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام فى الدين البهائى

ABN Bahá'í News :

يا ملأ التّوحيد، لا تفرّقوا في مظاهر أمر الله ولا فيما نزل عليهم من الآيات وهذا حقّ التّوحيد… وكذلك في أفعالهم وأعمالهم وكلّ ما ظهر من عندهم ويظهر من لدنهم، كلّ من عند الله وكلّ بأمره عاملين، ومن فرّق بينهم وبين كلماتهم وما نزل عليهم أو في أحوالهم وأفعالهم في أقلّ ممّا يحصى لقد أشرك بالله وآياته…
(منتخباتي از آثار حضرت بهاء الله، لاﻨﮕنهاين 1984، ص 46)
14- أشكو بثّي وحزني إلى الله مالك الأنام. قد انقلبت الأمور واضطربت البلدان وضعف بها الإسلام قد أحاطه الأعداء وهو محاط، ينبغي لذلك الحزب أن يدعوا الله
في الصّباح والمساء ويسألوه بأن يؤيّد المسلمين كافّة على ما يحبّ ويرضى ويرفعهم بأمره وسلطانه ويعرّفهم ما يعلو به مقاماتهم، وأن يبدّل ذلّهم بالعزّ وفقرهم بالغناء وخرابهم بالعمار واضطرابهم بالاطمينان وخوفهم بالأمن والأمان، إنّه هو الرّحمن لا إله إلاّ هو المشفق الكريم…**

* رقم المخطوط الأصلي في دار المحفوظات البهائية العالمية لنصّ لم يسبق نشره.
** كُتب هذا النص بتاريخ 3 شوال 1299ﮪ الموافق 18 أغسطس 1882.
ب- من مكاتيب حضرة عبد البهاء

Subscribe to our YouTube TV channel from here اشترك في قناتنا التليفزيونية على YouTube TV من هنا در اینجا در کانال تلویزیونی YouTube TV ما مشترک شوید

1- حَمْدًا لِمَنْ أَشْرَقَ أَنْوارُهُ وَانْكشَفَ أَسْرارُهُ وَشاعَ وَذاعَ آثارُهُ وَاسْتَمرَّتْ فُيُوضاتُهُ وَدامَتْ تَجَلِّياتُهُ مِنَ الأَزَلِ إِلَى الأَبَدِ لا بِدايَةَ لَهَا ولا النِّهايَةَ، وَالتَّحِيَّةُ وَالثَّناءُ عَلَى الكَلِمَةِ الجامِعَةِ وَالحَقِيْقَةِ السَّاطِعَةِ دِيْباجِ كِتابِ الوُجُودِ وفَصْلِ الخِطابِ فِي اللَّوْحِ المَحْفُوظِ وَالرِّقِّ المَنْشُورِ، مَنْ أَسَّسَ هذا البُنْيانَ العَظِيْمَ وَرَفَعَ العَلَمَ المُبينَ يَتَمَوَّجُ في الأَوجِ الأَعْلى والذُّرْوَةِ العلْيَاءِ الهادِيْ إلى الصِّراطِ المُسْتَقِيْمِ وَالدَّالِّ إِلَى المَنْهجِ القَوِيمِ، فاهْتَزَّ بذِكرِهِ يَثْرِبُ وَسالَتِ البَطْحاءُ، نَبِيُّ الرَّحْمَةِ وَكاشِفُ الغَمَّةِ وَماحِي ظَلامَ الضَّلالِ، فَأَشْرَقَتِ الأَرْضُ بِنُورِ رَبِّها، خاتَمُ النَّبِيِّينَ المُخاطَبُ ﺒِ: “ومَا أَرسَلْناك إِلاّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِيْنَ” عَلَيْهِ التَّحِيَّةُ وَالثَّناءُ إلى أَبَدِ الآبِدِينَ.
(من مكاتيب عبد البهاء، دار النشر البهائية في البرازيل 1982، ص 112)
2- … وَكانَتِ الأُمَّةُ قَبْلاً تُقَلِّدُ العُلَماءَ الصَّالِحِينَ وَأَصْبَحَتِ الآنَ تُقَلِّدُ المارِقِينَ إِنَّ هذا لَكُفْرانٌ مُبِيْنٌ، لا تَصْلُحُ أَواخِرُ هذِهِ الأُمَّةِ إلاَّ بِما صَلُحَ بِهِ أَوائِلُها، مَنْ يَهْدِ الله فَهُوَ المُهْتَدِ ومَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا…
(من مكاتيب عبد البهاء، دار النشر البهائية في البرازيل 1982، ص 113)
3- … إنَّ أَهْلَ نَجْرانِ لَمَّا حَضَرُوا عِنْدَ رَسُولِ الله عَلَيْهِ التَحِيَّةُ والثَّناءُ قالُوا لَهُ: أَتَقُولُ أَنْتَ أَعْظَمُ مِنْ عِيْسى وإنَّهُ رُوحُ الله؟ فَقالَ إنَّ الكلَّ مُسْتَفِيْضٌ مِنْ بَحْرِ رَحْمَةِ رَبِّك وَلا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ أَبَدًا، فقالُوا كَلاّ إنَّ عِيْسى لا يُقاسُ بِغَيْرِهِ مِنَ الأَنْبِياءِ لأَنَّهُ مِنْ رُوحِ الله، ثُمَّ قالَ الرَسُولُ: فَبِأَيِّ بُرْهانٍ تَنْطِقُونَ في هذا؟ فَقالُوا لَهُ: وَيْحَكَ هَلْ رَأَيْتَ بَشَرًا مِنْ دُونِ أَبٍ بَيْنَ الوَرى؟ فَنُزِّلَتْ الآيَةُ الكُبْرَى إنَّ مَثَلَ عِيْسى عِنْدَ الله كمَثَلِ آدَمَ. انْظُرُوا كَيْفَ حَاجَجُوا تِلْك الطَّلْعَةَ النَّوْراءَ بِسَخِيْفٍ مِنَ الأَقْوالِ، وَما هذا إلاَّ لِغَفْلَتِهِمْ عَنْ ذِكرِ الله، أَسْأَلُ الله بِأَنْ يَفْتَحَ أَبْوابَ البَصِيرَةِ على قُلُوبِ الوَرى مِنْ شَرْقِ الأَرْضِ وَغَرْبِها حَتَّى يَرْتَفِعَ ضَجِيْجُ العُمُومِ الى المَلإِ الأَعْلَى…
(من مكاتيب عبد البهاء، دار النشر البهائية في البرازيل 1982، ص 105)

ج- من بيانات حضرة عبد البهاء
1- وأمّا الرّسول الكريم محمّد المصطفى عليه الصلاة والتّسليم فقد بعثه الله في وادٍ غير ذي زرع لا نبات فيه بين قبائل متنافرة وشعوب متحاربة وأقوام ساقطة في حضيض الجهل والعمى لا يعلمون من دحاها ولا يعرفون حرفًا من الكتاب ولا يدركون فصلاً من الخطاب، أقوام متشتّتة في بادية العرب يعيشون في صحراء من الرّمال بلبن النّياق وقليل من النّخيل والأعناب فما كانت بعثته عليه السّلام إلاّ كنفخ الرّوح في الأجساد أو كإيقاد سراج منير في حالك من الظّلام فتنوّرت تلك البادية الشّاسعة القاحلة الخاوية بتلك الأنوار السّاطعة على الأرجاء فانتهض القوم من رقد الضّلال وتنوّرت أبصارهم بنور الهدى في تلك الأيّام فاتّسعت عقولهم وانتعشت نفوسهم وانشرحت صدورهم بآيات التّوحيد فرتّلت عليهم بأبدع الألحان، وبهذا الفيض الجليل قد نجحوا ووصلوا إلى الأوج العظيم حتّى شاعت وذاعت فضائلهم في الآفاق، فأصبحوا نجومًا ساطعة الإشراق فانظروا إلى الآثار الكاشفة
للأسرار حتّى تنصفوا بأنّ ذلك الرّجل الجليل كان مبدأ الفيض لذلك القوم الضّئيل وسراج الهدى لقبائل خاضت في ظلام الهوى وأوصلهم إلى أوج العزّة والإقبال ومكّنهم من حياة طيّبة في الآخرة والأولى، أمّا كانت هذه القوّة الباهرة الخارقة للعادة برهانًا كافيًا على تلك النّبوّة السّاطعة؟…
(خطابات حضرة عبد البهاء في أوروبا وأمريكا، الجزء الأول، القاهرة 1921، ص 13،
نقلاً عن جريدة الأهرام)
2- أيّها المحترمون اعلموا أنّ النّبوّة مرآة تنبئ عن الفيض الإلهيّ والتّجلّي الرّحمانيّ، وانطبعت فيها أشعّة ساطعة من شمس الحقيقة وارتسمت فيها الصّور العالية ممثّلة لها تجلّيات أسماء الله الحسنى “ما ينطق عن الهوى إن هو إلاّ وحيٌ يوحى”، فالأنبياء معادن الرّحمة ومهابط الوحي ومشارق الأنوار ومصادر الآثار “وما أرسلناك إلاّ رحمة للعالمين”… كلّ نبي كريم ورسول عظيم فهو عبارة عن مرآة صافية لطيفة منطبعة فيها الصّور العالية تنبئ عن شمس الحقيقة المتجلّية عليها بالفيض الأبديّ، ولا يرى فيها إلا الضّياء السّاطع من شمس الحقيقة
وتفيض به على سائر الأمم “وإنّك لتهدي إلى صراط مستقيم”…
(خطابات حضرة عبد البهاء في أوروبا وأمريكا، الجزء الأول، القاهرة 1921، ص 3،
نقلاً عن جريدة وادي النيل، العدد 1123، بتاريخ 2 محرّم 1330ﮪ

Source : ABN Bahá'í News

For more details, followed ABN Bahá'í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

اكتب ايميلك هنا Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

To get a copy of this article or to contact the administration of the site .. Write to the editorial department on this email abnnews.net@outlook.com

This website is independent ... and is NOT the official site of the worldwide Bahá'í community.. and it is issued by an independent media agency for a major press company specializing in the field of journalism and media. We are specialized in the field of journalism and media .. This site is one of the publications of an independent European media institution with dozens of versions of the media read and audio-visual .. We offer the news and the abstract truth, as a team working one aim to serve the human world, away from appearing and polishing.

هذا الموقع مستقل ..وغير تابع للموقع البهائي العالمي .. ويصدر عن جهة اعلامية مستقله لشركة صحفية كبري متخصصة في المجال الصحفي والاعلامي . وهذا الموقع هو أحد اصدارات مؤسسة اعلامية أوروبية مستقلة لها عشرات الاصدارات من وسائل الاعلام المقروءة والسمعية والبصرية .. ونقدم الخبر والحقيقة مجردة من الأهواء الشخصية كفريق عمل واحد هدفه خدمة العالم الانساني بعيدا عن الظهور والتلميع.

Be the first to comment

Leave a Reply