أحدى الملكات تؤمن بالدين البهائي

الملكة ماري ملكة رومانيا وحفيدة الملكة فيكتوريا
الملكة ماري ملكة رومانيا وحفيدة الملكة فيكتوريا

ABN Bahá'í News :

ABN Bahá’í Newsالملكة ماري ملكة رومانيا وحفيدة الملكة فيكتوريا آمنت برسالة حضرة بهاء الله .
فقد أعترفت برسالة حضرة بهاء الله وأعلنت إيمانها بها وأعلنت أعترافها بمجيء الموعود طبقا لما صرح به الإنجيل ، كما أعلنت عن إيمانها برسالة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وأوصت الناس رجالهم ونساءهم بالتعاليم البهائية ومجدت قوة نفوذها وسموها وأعلنت إيقانها بأن هذه التعاليم هى الحل لمشاكل العالم ، وكان أول إعتراف لها عام1926 في قصر كنتروسي ببخارست .
وقد أعترفت بعقيدتها لأبنتها الصغرى وذووي قرباها وقد كتبت ثلاث كتبات في مدح دين حضرة بهاء الله ذكرت في إحداها أن ماصدر من قلم حضرة بهاء الله وحضرة عبد البهاء ( نداء عظيم إلى السلام يتردد وراء كل الحدود ويسمو فوق كل نزاع حول الطقوس والعقائد المتعسفة )
وقد وأرسلت 3 رسائل لصديقتها ترعب فيها عن إيمانها وقد نشرت بالصحافة العالمية وقالت في إحدي خطاباتها ( لقد وجدت والحمد لله ثمرة تضرعي وتبتلي إلى الله أن يهديني إلى دين حقيقي كامل شامل وأني مستعدة أن أموت في أي مكان إذ أنني ممتلئة بالأمل ولكني أصلي إلى الله وأتوسل إليه والتمس من فضله أن يطيل في حياتي حتى أعمل لأن أمامي أعمالا كثيرة يجب أن أقوم بها .)
كلمات للملكة ماري عن رسالة حضرة بهاء الله
(جاءت كما تجيء كل الرسالات العظيمة
في ساعة من الحزن البالغ والصراع الداخلي واليأس الشديد
ولذلك هوت البذرة إلى الأعماق )

(نداء عظيم إلى السلام يتردد وراء كل الحدود
ويسمو فوق كل نزاع حول الطقوس والعقائد المتعسفة ……..
أنها رسالة عجيبة
تلك التي منحنا إياها حضرة بهاء الله وأبنه حضرة عبد البهاء ،
أنهما لم يقيماها مهاجمين
علما منهما أن أصل الحقيقة الخالدة الكامنة في لبابها
ليس لها إلا أن تضرب بجذورها وتنتشر …….
أنها رسالة المسيح
أخذت من جديد بالكلمات نفسها تقريبا
إلا أنها تعدلت بما يلائم فوارق الألف سنة أو يزيد )

(إن أسترعى أنتباهكم
اسم حضرة بهاء الله أو أسم حضرة عبد البهاء في يوم من الأيام
فلا تبعدوا آثارهما عنكم ، بل فتشوا عن كتبهما
ودعوا كلماتهما ودروسهما المجيدة الحاملة للسلام الخالقة للمحبة
تهوى في سويداء قلوبكم كما هوت إلى أعماق قلبي …
فتشوا عنها وكونوا أسعد حالا)
وفي شهادة أخرى
تعلق تعليقا ذا دلالة عظيمة على مقام النبي العربي
( الله هو الكل ،
هو كل شيء هو القوة المحيطة من وراء الخلق جميعا ..
صوته هو الصوت المنبعث من داخائلنا
يظهرنا على الخير والشر ،
إلا أننا غالبا ما نتجاهل هذا الصوت أو نخطيء فهمه ،
وعلى هذا اصطفى مختاره ليهبط بيننا على الأرض
يوضح كلمته ومراده الحقيقي ،
ومن ثم كان الأنبياء ،
كان السيد المسيح وكان حضرة محمد وكان حضرة بهاء الله ،
لأن الأنسان يحتاج من حين لآخر
إلى صوت على الأرض يذكره بالله
ويشحذ من أدراكه لوعود الله الحق .
تلكم الأصوات المرسلة إلينا
أكتست لحما حتى نستطيع أن نستمع إليها
بآذاننا الترابية ونفهم عنها )

هكذا قالت الملكة ماري

 

For more details, followed ABN Bahá’í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

Source : ABN Bahá'í News

For more details, followed ABN Bahá'í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

اكتب ايميلك هنا Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

To get a copy of this article or to contact the administration of the site .. Write to the editorial department on this email abnnews.net@outlook.com We are specialized in the field of journalism and media .. This site is one of the publications of an independent European media institution with dozens of versions of the media read and audio-visual .. We offer the news and the abstract truth, as a team working one aim to serve the human world, away from appearing and polishing. نحن متخصصون في المجال الصحفي والاعلامي .. وهذا الموقع هو أحد اصدارات مؤسسة اعلامية أوروبية مستقلة لها عشرات الاصدارات من وسائل الاعلام المقروءة والسمعية والبصرية .. ونقدم الخبر والحقيقة مجردة من الأهواء الشخصية كفريق عمل واحد هدفه خدمة العالم الانساني بعيدا عن الظهور والتلميع.