اليوم : العالم يتابع جلسة محاكمة بن حيدرة – وهل يتم حجز القضية للحكم؟

حامد كمال بن حيدرة
حامد كمال بن حيدرة

اليمن – مراسل ABN Bahá’í News  – اليوم الأحد 12 فبراير 2017 – جلسة جديدة من جلسات محاكمة حامد بن حيدرة البهائي المسجون ظلما في اليمن

وفي الجلسة الماضية (9 يناير) حددت المحكمة الجزئية 12 فبراير موعداً لجلسة حامد بن حيدرة القادمة. كنا نتوقع ان تكون الجلسة التالية بعدها بأسبوع فقط اذ لا حاجة لتمديد المدة اكثر من شهر. ومع ذلك البهائيون يحترمون قرار المحكمة رغم الألم والعذاب الذي لحق بحامد واسرته منذ تم اعتقاله حتى الآن

بحسب قرار المحكمة سيتم حجز القضية للحكم في هذه الجلسة .. لذلك يترقب حامد وكل البهائيين والحقوقيين 12 فبراير بفارغ الصبر وبإيمان راسخ أن القضاء اليمني ما زال يتنفس العدالة وأن الانسانية مازالت تنبض في قلوب رجالها، وأن تنهي هذه الجلسة معاناة حامد وأسرته الى الأبد
لقد عانى حامد كثيرا في السجن بسبب مماطلة عقد جلسات المحاكمة وتأجيلها بين الحين والاخر لفترات طويلة .. سُجن مظلوما ثلاث سنوات دون احساس بحالة المظلوم في السجن .. والآن ليس بأيدينا الا ان نمد اكفنا الى الله ان تنتصر العدالة مؤكدين ثقتنا بنزاهة وعدالة المحكمة نمد أيدينا الى الله الواحد الأحد أن تكون هذه الجلسة هي الأخيرة وندعو الجميع لمشاركتنا الدعاء بأن يفرج الله كربه ويفك أسره انه على كل شيء قدير.
بن حيدرة تم القبض عليه نهاية عام 2013 من طرف وكالة الأمن القومي اليمني من مقر عمله في شركة للنفط، وبعدها “تعرّض لشتى صنوف التعذيب والضرب والصعق الكهربائي والاهانة والامتهان لآدميته بسبب اعتناقه للديانة البهائية”.
وبعد تسعة أشهر تم نقله إلى مركز اعتقال آخر في صنعاء، وحينها فقط تمكنت أسرته من زيارته، ثم وجهت له تهمة تزوير الوثائق للحصول على الجنسية اليمنية، وهي تهمة تمويه على الهدف الحقيقي وهو محاربة البهائية، ضمن فصل من خطة منهجية مدبرة تهدف إلى القضاء على المكون البهائي في المجتمع اليمني”،
الحالة الصحية لحامد بن حيدرة تدهورت بشكل كبير، وإنه “صار في أمس الحاجة إلى اجراء عمليتين جراحيتين بصورة عاجلة، واحدة لقلبه وأخرى لإزالة المرارة”،في الوقت الذي تواصل النيابة العامة بتوجيه الإهانات لزوجة بن حيدرة، وتهديد أسرته بالسجن بسبب إصرارها على زيارة حامد.
وقد أصدرت منظمة هيومان رايتش ووتش بيانًا طالبت فيه من السلطات اليمنية إسقاط التهم جميعها ضد حامد بن حيدرة، متحدثة عن أن النيابة العامة تسعى إلى فرض عقوبة الإعدام عليه، وأن تهم العمالة لإسرائيل أو انتماءه إلى إيران غير صحيحة،
وقال نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط بالمنظمة، جو ستورك ذاتها : “السلطات اليمنية ظلمت حيدرة بملاحقته لأجل معتقداته الدينية وضاعفت هذا الظلم بالسعي لإعدامه. يجب إسقاط التهم فورا عن حيدرة والإفراج عنه

For more details, followed ABN Bahá’í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

للحصول علي نسخة من هذا المقال او التواصل مع ادارة الموقع .. اكتبوا لادارة التحرير علي هذا الايميل abnnews.net@outlook.comنحن متخصصون في المجال الصحفي والاعلامي .. وهذا الموقع هو أحد اصدارات مؤسسة اعلامية أوروبية مستقلة لها عشرات الاصدارات من وسائل الاعلام المقروءة والسمعية والبصرية .. ونقدم الخبر والحقيقة مجردة من الأهواء الشخصية كفريق عمل واحد هدفه خدمة العالم الانساني بعيدا عن الظهور والتلميع.

Share This:

You may also like...

error: Content is protected !!