تفاصيل حادث اعتداء مسلحين على وقفة احتجاجية لدعم البهائية باليمن

مسلحون يعتدون على وقفة احتجاجية للبهائية بصنعاء
مسلحون يعتدون على وقفة احتجاجية للبهائية بصنعاء

.ABN Bahá’í News  —تناولت وسائل اعلام يمنية اخبار اعتداء مليشيات تابعة للنظام الحاكم في اليمن على وقفة احتجاجية لدعم البهائية بمنطقة بيت بوس بأمانة العاصمة.

وقالت مصادر محلية ان المسلحين فرقوا وقفة احتجاجية بالقوة اقامها ناشطون لدعم البهائية وقاموا بالاعتداء عليهم.

وكانت الوقفة تطالب بالافراج عن 20 معتقلا في سجون المليشيا تم اختطافهم في وقت سابق.

وحول حقيقة الاحداث اصدرت المبادرة اليمنية للدفاع عن حقوق البهائيين– بيان عاجل – هذا نصه

حول ما شهدته صنعاء اليوم من اطلاق نار وممارسة عنف ضد مشائخ القبائل والنواب والحقوقيين والناشطين الذين نظموا وقفة احتجاجية للمطالبة بوقف اضطهاد البهائيين وإطلاق سراح المعتقلين

تدين المبادرة اليمنية للدفاع عن حقوق البهائيين بشدة العنف المفرط وإطلاق النار المكثف الذي استخدمته القوات المساندة للنيابة الجزائية المتخصصة بصنعاء لتفريق حشود القبائل ومؤسسات المجتمع المدني والتي تجمعت صباح اليوم أمام مبنى النيابة الجزائية المتخصصة للمطالبة بوقف اضطهاد البهائيين وإطلاق صراح المعتقلين والذين قامت النيابة الجزائية وأجهزة أخرى باعتقالهم لمجرد كونهم بهائيين.
إن هذا التصرف اللا مسؤول وما رافقه من اهانات صريحة وجهها السيد/ راجح زايد للقبائل واتهامه لهم بالعمالة لإسرائيل يعكس الانهيار الأخلاقي في مؤسسة يفترض منها أن تكون جزأ من منظومة العدل، كما أنه انتهاك صارخ للحقوق المدنية للمواطنين والتي تكفل لهم حق التعبير عن الرأي والاعتراض على الظلم والطغيان.
إن النيابة الجزائية المتخصصة وعلى رأسها مسؤول ملف اضطهاد البهائيين السيد/ راجح زايد تعلم جيدا بأن الوقفة الاحتجاجية اليوم كانت من تنظيم عدد من القبائل ومؤسسات المجتمع المدني، وليس من تنظيم البهائيين. وبأن المئات التي شاركت هم من مشايخ ورموز القبائل اليمنية الأصيلة والحقوقيين والناشطين والمدافعين عن حقوق الإنسان المشهود لهم بالوطنية والإخلاص.
على من يديرون النيابة الجزائية المتخصصة أن يدركوا بأن الحقوق المدنية وحقوق المواطنة المكفولة بالدستور كلٌ لا يتجزأ، وبأن اليمنيين جميعهم سواسية أمام القانون مهما اختلفت أفكارهم أو معتقداتهم، وبأن الحقوق مكفولة للجميع دون تفرقة. من المعيب أن تنصب النيابة الجزائية نفسها وصية على ضمائر البشر وأن تتحول إلى ما يشبه محاكم التفتيش تبحث وتشكك في معتقدات الناس وايمانهم.
إننا في المبادرة اليمنية نظم صوتنا إلى كل من وقفوا اليوم في وقفة الاحتجاج وكل من يدافع عن حقوق المواطنة وكل من ينبذ التفرقة والعنصرية البغيضة، ونشاركهم في التنديد “بالإجراءات التعسفية ضد اخواننا البهائيين والمقبوض عليهم بدون جرم اقترفوه فقط بسبب معتقدهم”. فالبهائيون اليمنيون مشهود لهم بحسن الخلق والالتزام بالقيم والمبادئ السامية الداعية إلى التعايش والتسامح ونبذ العنف وافشاء السلام بين كل البشر، وليس لهم أي اهتمامات سياسية او انتماءات حزبية وملتزمون بإطاعة القانون ويحصرون اهتماماتهم في خدمة المجتمع.
وإن ما يزيد من قلقنا هو تواتر الأدلة التي تشير إلى وجود يد إيرانية مباشرة خلف الخطوات التي تتخذها النيابة الجزائية المتخصصة وبعض الأجهزة الأخرى في صنعاء ضد البهائيين. إن الخطر الذي يستحق استنفار النيابة هو الحيلولة أمام تحول بعض الأجهزة الرسمية إلى أدوات لتنفيذ اجندة خارجية ضد بعض مكونات مجتمعنا اليمني.
ختاما نود أن نذكر النيابة الجزائية المتخصصة وبعض الأجهزة الرسمية الأخرى في صنعاء بأن وطننا الغالي تمزقه الصراعات وتفترسه التعصبات ويخنقه انتشار الأوبئة والأمراض، أليس من الأولى والأجدى أن تكرس هذه المؤسسات الوقت والمجهود لمعالجة الاخطار الحقيقية بدلا من ملاحقة الأبرياء والنساء والأطفال، وإطلاق النار وممارسة العنف ضد مشايخ القبائل والحقوقيين والناشطين الذين يدافعون عن الحقوق الأساسية للإنسان.

المبادرة اليمنية للدفاع عن حقوق البهائيين

For more details, followed ABN Bahá’í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

Share This:

You may also like...