بن حیدرة

الجديد في قضية البهائيين بسجون اليمن ، وموقف حاسم من الأمم المتحدة

ABN Bahá'í News :

صنعاء – عواصم العالم  علم مراسل ABN Bahá’í News في صنعاء ان دعوة الأمم المتحدة، لميليشيات الحوثي في اليمن، إلى “وقف الانتهاكات ضد أتباع الديانة البھائية واضطهادها على أساس العقيدة والانتماء الديني تشهد حراكا شعبيا حيث يطالب غالبية اليمنيين بسرعة الافراج عن البهائيين لانهم يمثلون جزء من نسيج الشعب اليمني

وتحتجز الميليشيات الحوثية عدداً من أتباع الديانة البهائية في سجونها السرية بالعاصمة اليمنية صنعاء، فيما أصدرت في وقت سابق أحكاما قضائية بإعدام عدداً منهم ومصادرة أملاكهم وفي مقدمتهم الناشط البهائي المعروف كمال حيدرة وذلك بتهمة الردة والترويج للأفكار والمعتقدات البهائية.

وطالب مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ميليشيات الحوثي بسرعة إطلاق سراح كافة المعتقلين البھائيين لديها بشكل فوري، وإيقاف الاحتجاز التعسفي والاعتقال المضايقات ووقف كافة أشكال الاضطھاد القضائي الذي يتعرض له البھائيون في اليمن.

وأعرب المجلس عن قلقه العميق من الانتھاكات الخطيرة وخرق القانون الدولي لحقوق الإنسان، بما في ذلك الاضطھاد على أساس المعتقد أو الدين.

وأشار مجلس حقوق الإنسان إلى أن “الميليشيات مستمرة في التحريض على الكراھية ضد البھائيين، خاصة بواسطة الزعيم الحوثي عبدالملك الحوثي”.

وأكد المجلس أن “هناك خمسة وعشرين فرداً من الديانة البهائية تتم مقاضاتھم من قبل الحوثيين في صنعاء على أساس معتقداتھم، بالإضافة إلى تعرض سلامة الآلاف من البھائيين للخطر”.

يأتي هذا عقب أسبوعين من قيام النيابة العامة في محكمة الاستئناف التابعة للحوثيين في صنعاء بالدفاع عن حكم الإعدام الذي صدر سابقا ضد أحد البھائيين على أساس معتقده والمطالبة بتنفيذ الحكم، وكذلك المطالبة بطرد ونفي جميع البھائيين من اليمن ومصادرة ممتلكاتھم.

وكانت الميليشيات الحوثية أصدرت في 17 سبتمبر الماضي، حكماً بإعدام حامد بن حيدرة، وطالبت بـالترحيل الفوري لجميع أتباع الديانة البهائية إلى خارج اليمن، في إجراء يؤكد مراقبون بأنه جاء استجابة لرغبة إيرانية محضة.

وبحسب بيان أصدرته الجامعة البهائية العالمية مؤخراً، فإن ميليشيا الحوثي استخدمت خلال السنوات الأربع الماضية، أساليب مماثلة لتلك المستخدمة من قبل الحكومة الإيرانية ضد البھائيين والتي تشمل المتابعة، ومراقبة الأنشطة، والاحتجاز التعسفي للأفراد واستجوابھم، ومداھمة المنازل، ومصادرة الممتلكات والأموال، واستھداف قادة المجتمع، بذرائع كاذبة منها العمل كجواسيس لحكومات أجنبية.

ومنذ اجتياحهم المسلح للمدن في 2014، قام الحوثيون بالتنكيل الشديد بالبهائيين، حيث سجنوا عددا منهم وقاموا بقتل آخرين، فيما اضطر عدد كبير منهم للهرب خوفاً من جرائم وبطش المليشيات الحوثية.

وتستغل إيران سيطرة ميليشياتها الحوثية على العاصمة صنعاء وبعض المدن اليمنية الأخرى في ضرب منافسيها، ومنهم البهائيون الذين يعيشون في اليمن الذين تعود الجذور الأصلية لكثيرون منهم الى ايران.

وتعد الديانة البهائية هي ثاني ديانة في إيران، لكن هذه الديانة تعرضت للتنكيل والقمع من قبل الإيرانيين
وفي السياق، طالب حقوقيون يمنيون المنظمات الدولية القيام بواجبها من أجل تجنب إتاحة الفرصة لإيران عبر ذراعها الحوثي، العبث بمكونات الشعب اليمني الذي تعايش مع بعضه البعض منذ قرون طويلة.

وقال عدد من الحقوقيين اليمنيين الذين يحضرون في جنيف لعرض قضيتهم الإنسانية على المنظمات الإنسانية والدولية، إن اليمن كان وما زال وطناً لكل اليمنيين بانتماءاتهم وأديانهم كافة، مشددين على أن “دفاعهم هو دفاع عن كل اليمنيين، غير أن إيران عملت على تهجير اليمنيين من وطنهم، بمن فيهم بعض الفئات الأخرى من اليهود والمسيحيين وغيرهم من الطوائف الأخرى والأديان”.

موقف الجامعة البھائیة العالمیة

وفي بيانه نقله مراسل ABN Bahá’í News في نيويورك أعربت الجامعة البھائیة العالمیة عن قلقها إزاء اعتقال جماعة الحوثي للبهائيين في العاصمة اليمنية صنعاء ومحاكمتهم على أساس معتقداتهم.

وقالت ديان علائي ممثلة الجامعة البھائیة العالمیة في الأمم المتحدة في تصريح لها إن جماعة الحوثي تعتزم استمرار محاكمة زعيم البهائيين في صنعاء .

وأشارت إلى أن ما ورد في بيان النيابة التابعة للحوثيين في صنعاء المكتوب والذي لا یكتفي بتھدید حياة بن حیدرة فحسب بل أيضاً الآلاف ممن يعتبرون أنفسھم بھائيين”.

وأشارت إلى أن قرار مجلس حقوق الإنسان الأخير طالب بإطلاق السراح الفوري لكافة البھائیین المعتقلین في الیمن.

ودعا مجلس حقوق الإنسان أطراف النزاع المسلح بإیقاف الاحتجاز التعسفي والاعتقال وإیقاف المضایقات والاضطھاد القضائي الذي یتعرض له “البھائیون”.

وأضافت دیان علائي: “لا شك أن المجتمع الدولي سیراقب القضیة باھتمام شدید لیعرف ما إذا كان القاضي الذي ینظر في قضیة بن حیدرة سیھتم ببواعث القلق ویُظھر الحیاد والنزاھة، أم سیكون متواطئا وشریكا في التصرفات التي یقوم بھا الحوثیون والتي أدانھا المجتمع الدولي واعتبرھا انتھاكا وخرقا للقانون الدولي”.

وذكرت أن التحريض على الكراهية ضد البھائیین، خاصة بواسطة زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي، كان أیضاً مصدرا لقلق فریق الخبراء البارزین، والذین أكدوا أن: “كلماته تثیر مخاوف جدیة، لاسیما في ضوء النزاع الحالي حیث تزایدت المشاعر الطائفیة”. ویشیر التقریر أیضاً إلى أن الحوثیین ینكرون وجود بھائیین في الیمن كمجموعة دینیة.

ولفتت إلى أن ھناك ستة بھائیین محتجزین في صنعاء، كما أن خمسة وعشرین فرداً من بینھم العدید من إداریي المجتمع البھائي تتم مقاضاتھم على أساس معتقداتھم، بالإضافة إلى تعرض سلامة الآلاف من البھائیین للخطر.

وفي وقت سابق أدان المجتمع الدولي جماعة الحوثي بسبب اضطھادھم للبھائیین على أساس معتقدھم. جاء ذلك من خلال قرار مجلس حقوق الإنسان الصادر يوم 26 من سبتمبر الماضي.

يشار إلى أن القرار صدر بعد أسبوعین فقط من قیام النیابة العامة في محكمة الاستئناف التابعة للحوثیین في صنعاء بالدفاع عن حكم الإعدام الذي صدر سابقا ضد أحد البھائیین على أساس معتقده والمطالبة بتنفیذ الحكم، وكذلك المطالبة بطرد ونفي جمیع البھائیین من الیمن ومصادرة ممتلكاتھم.

ففي آخر جلسة استماع لقضیة حامد بن حیدرة بمحكمة الاستئناف بصنعاء والتي عقدت في 17 سبتمبر 2019 ،لم تكتف النیابة بالمطالبة بتأكید وتثبیت حكم الإعدام الصادر من المحكمة الجزائیة ضد بن حیدرة فحسب، بل وطالبت بـ “الترحیل الفوري إلى الخارج” لجمیع البھائیین في الیمن و”حظر استقبال أي منھم” في البلاد. النیابة العامة وفي بیانھا المكتوب طالبت المحكمة أیضاً باتخاذ كافة القرارات اللازمة لردع البھائیین ومعتقداتھم.

 

المصدر- قسم التحرير الصحفي بABN Bahá’í News

For more details, followed ABN Bahá’í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

Source : ABN Bahá'í News

For more details, followed ABN Bahá'í News Facebook Page

https://www.facebook.com/ABN.BahaiWorldNews/

اكتب ايميلك هنا Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

To get a copy of this article or to contact the administration of the site .. Write to the editorial department on this email abnnews.net@outlook.com We are specialized in the field of journalism and media .. This site is one of the publications of an independent European media institution with dozens of versions of the media read and audio-visual .. We offer the news and the abstract truth, as a team working one aim to serve the human world, away from appearing and polishing. نحن متخصصون في المجال الصحفي والاعلامي .. وهذا الموقع هو أحد اصدارات مؤسسة اعلامية أوروبية مستقلة لها عشرات الاصدارات من وسائل الاعلام المقروءة والسمعية والبصرية .. ونقدم الخبر والحقيقة مجردة من الأهواء الشخصية كفريق عمل واحد هدفه خدمة العالم الانساني بعيدا عن الظهور والتلميع.

error: Content is protected !!